مشروع قانون إسرائيلي لضم مستوطنات كبيرة إلى القدس

مشروع قانون إسرائيلي لضم مستوطنات كبيرة إلى القدس

المصدر: الأناضول

أعد حزب الليكود اليميني الحاكم في إسرائيل، مشروع قانون، يهدف إلى ضم مستوطنات يهودية إلى مدينة القدس، ويخرج أحياء فلسطينية منها لتكريس أغلبية يهودية فيها.

وذكرت صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ الإسرائيلية الصادرة اليوم الاثنين، أن وزير المواصلات الإسرائيلي يسرائيل كاتس، وعضو الكنيست يؤاف كيش، وكلاهما من حزب الليكود أعدا مشروع القانون.

وأكد كيش، وجود هذا المشروع، قائلًا: ”سنعزز الأغلبية اليهودية في القدس ونوسع سيادتنا إلى أحياء خارج السياج“، في إشارة إلى الجدار الإسرائيلي الذي يحيط بمدينة القدس الشرقية من ناحيتها الشرقية باتجاه الضفة الغربية“.

ولفتت الصحيفة إلى أنه سيتم اليوم الاثنين تقديم مشروع القانون إلى الكنيست، لكن من غير الواضح متى سيبدأ التصويت عليه، إذ تلزم المصادقة عليه بثلاث قراءات قبل أن يصبح قانونًا ناجزًا.

وذكرت الصحيفة أن مشروع القانون يقضي بضم 150 ألف مستوطن يهودي يعيشون في 5 مستوطنات مقامة في محيط مدينة القدس، وهي ”معاليه ادوميم“ (شرق) و“غبعات زئيف“ (شمال) و“غوش عتصيون“ و“افرات“ و“بيتار عيليت“ (جنوب).

وفي المقابل سيتم إخراج 100 ألف فلسطيني من القدس الشرقية من خلال إلحاق أحياء ”مخيم شعفاط“ و“عناتا“ و“كفر عقب“ (شمالي القدس) بالضفة الغربية، حسب الصحيفة.

ويعني ذلك تعديل حدود البلدية الإسرائيلية في القدس، التي تم ترسيمها بعد ضم القدس الشرقية إثر احتلالها عام 1967.

ووفقًا لمعطيات ”مركز القدس لدراسات إسرائيل“، الممول من الحكومة الإسرائيلية، يعيش في القدس بشطريها الشرقي والغربي 850 ألف مواطن بينهم 534 ألف يهودي و316 ألف عربي.

وتخشى إسرائيل الزيادة المستمرة في أعداد السكان العرب الذين يتركزون في القدس الشرقية.

ويطالب الفلسطينيون بدولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية على أراضي 1967، فيما تصر إسرائيل على اعتبار القدس بشطريها الشرقي والغربي عاصمة أبدية لها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com