ليبيا.. نذر حرب في طرابلس بعد رصد تحركات لميليشيات مصراتة

ليبيا.. نذر حرب في طرابلس بعد رصد تحركات لميليشيات مصراتة

المصدر: خالد أبو الخير - إرم نيوز

أغلقت ميليشيا ثوار طرابلس التابعة لحكومة الوفاق، اليوم الأحد، الطريق الساحلي بالسواتر الترابية، بعد أنباء عن تحرك ميليشيات مصراته التابعة لحكومة الإنقاذ، غير المعترف بها دولياً، التي تتمركز في منطقة القرة بوللي 75 كم شرق العاصمة طرابلس.

وقال شهود عيان لـ ”إرم نيوز“ إن ميليشيا كتيبة ثوار طرابلس، التي يقودها هيثم التاجوري، أغلقت الطريق الساحلي في مثلث النشيع ومنطقة جرف القطران طريق سيدي السائح، وطلبت من سكان منطقة الزيانية مغادرة مساكنهم، ونشرت آلياتها ومسلحيها، فيما نشرت ميليشيا قوة الردع الخاصة التابعة لحكومة الوفاق -أيضاً- قواتها في مطار طرابلس الدولي.

وتأتي هذه التحركات في أعقاب معلومات عن هجوم واسع تعتزم ميليشيات مصراته شنه على العاصمة، وبهدف الإطاحة بالمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق.

ويرى مصدر إعلامي تحدث لـ ”إرم نيوز“ من طرابلس أنه على الرغم من أن العاصمة تعيش على وقع حالة الاستعداد للحرب، إلا أنه من الصعب تحرك قوات خليفة الغويل دون ضوء أخضر دولي.

وحذرت البعثة الأممية إلى ليبيا من التحشيد العسكري في طرابلس، داعية كل الأطراف إلى ضبط النفس، ومؤكدة دعمها للمجلس الرئاسي الذي أكد عزمه التصدي لهذه التحركات العسكرية المشبوهة.

وأعلنت بلديات طرابلس الكبرى رفضها التام لدخول أي تشكيلات مسلحة إلى العاصمة، دون موافقة السلطات الشرعية، والمتمثلة في المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني.

ودانت المجالس التحركات المشبوهة لبعض التشكيلات المسلحة والأفعال غير المسؤولة والتي تعد أعمالاً استفزازية غير مبررة من شأنها تعريض السلم الأهلي للخطر وإدخال المنطقة في صراعات ونزاعات بين أبناء المجتمع الواحد.

واعتبرت بلديات طرابلس الكبرى أن ما تقوم به بعض التشكيلات المسلحة على أطراف مدينة طرابلس من حشد وتمركزات مشبوهة دون موافقة السلطات الرسمية تمثل حالة تهديد سافر لأمن العاصمة وحياتها المدنية وتنم عن طيش وتهور غير محسوب العواقب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة