انتهاء معركة الموصل.. نصر على داعش قد يتحول إلى مشكلة للعراق

انتهاء معركة الموصل.. نصر على داعش قد يتحول إلى مشكلة للعراق

المصدر: رويترز

 بعد قتال عنيف استمر نحو 9  أشهر، بدأت حملة استعادة مدينة الموصل من تنظيم داعش تقترب من نهاية مُرَّة وسط أنقاض الحي القديم بالمدينة، لكن الصراع حول مستقبل العراق ما زال بعيدًا عن النهاية.

وإلى جانب الموصل وعبر الحدود في سوريا، تحتدم معركة لطرد تنظيم داعش من الرقة، المعقل الثاني لدولة الخلافة التي أعلنها التنظيم، وسينتقل القتال بعدها إلى دير الزور، آخر معقل كبير للتنظيم في الحضر.

ولكن سقوط الموصل يكشف أيضاً الانقسامات العرقية والطائفية التي يعاني منها العراق منذ أكثر من 10 سنوات.

فالنصر ينطوي على خطر إثارة أعمال عنف جديدة بين العرب والأكراد بسبب أراض متنازع عليها أو بين السنة والشيعة حول السيطرة على السلطة، وهي أمور زادت حدة مع وجود قوى خارجية رسمت مستقبل العراق منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في 2003 وأطاح بحكم الأقلية السنية بزعامة صدام حسين وجعل الأغلبية الشيعية المدعومة من إيران تصل إلى السلطة.

وبالنسبة للعراق، فإن هذا الانتصار قد يتحول في نهاية الأمر إلى مشكلة لا تقل في جسامتها عن الهزيمة.

لا خطة لما بعد المعركة

أحد التحديات هو مستقبل الموصل نفسها، وهي مدينة عانت من حكم وحشي خلال سيطرة تنظيم داعش وأدماها أحدث هجوم مدعوم من الولايات المتحدة مع سقوط آلاف القتلى وتشريد نحو مليون شخص.

ويقول مسؤولون غربيون وعراقيون وأكراد إنهم مندهشون لتجاهل السلطات العراقية إعداد خطة للحكم والأمن في مرحلة ما بعد المعركة.

وقالوا إن المنطقة الكردية وحكومة بغداد وقوى التحالف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة شكلت لجنة على مستوى عال لمساعدة زعماء الموصل على إعادة بناء المدينة، لكنها لم تجتمع قط.

وقال هوشيار زيباري وهو شخصية تحظى باحترام على الصعيد الدولي وشغل من قبل منصبي وزيري المالية والخارجية: ”رئيس الوزراء حيدر العبادي ظل يتباطأ، في كل مرة نثير هذه المسألة معه يقول: فلننتظر حتى تنتهي العمليات العسكرية“.

وأضاف: ”مدينة بالكامل تُفنى، انظروا إلى مدى إسهام الحكومة، وكأن الأمر لا يعنيها“.

وجاءت أول إشارة إلى احتمال نشوب صراع في المستقبل عندما أعلن مسعود البرزاني رئيس منطقة كردستان العراق التي تتمتع بحكم ذاتي إجراء استفتاء في 25 سبتمبر/ أيلول على إقامة دولة مستقلة.

ومن بين النذر الأخرى حملة فصائل شيعية مدعومة من إيران تجمعت تحت لواء الحشد الشعبي الذي تديره الحكومة للانتشار بطول المناطق الكردية والتقدم صوب الحدود السورية مدفوعة برغبة إيران في الانضمام إلى العراق وسوريا وإقامة ممر من طهران إلى بيروت.

وقال علي أكبر ولايتي كبير مستشاري الزعيم الأعلى لإيران علي خامنئي الأسبوع الماضي: ”اليوم يبدأ طريق المقاومة السريع من طهران ويصل إلى الموصل ودمشق وبيروت“.

المتشددون

يأتي كل هذا على خلفية تناحر يجيّش بين القوتين الإقليميتين إيران وتركيا، وفوق كل هذا تراجع النفوذ الأمريكي ومحاولات إيران الحثيثة لتعزيز سيطرتها في العراق.

وعلى الرغم من أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لا تنظر إلى سوريا والعراق إلا في إطار الحملة العسكرية لتدمير التنظيم، فإن المتشددين المحليين سيمتزجون ببساطة بالسكان وقد يتجمعون من جديد لبدء تمرد جديد.

ويتفق إلى حد كبير الزعماء السنة والأكراد في الموصل ومحيطها مع هذا التكهن المتشائم بعد أن تملكهم القلق من رفض العبادي حتى مناقشة مستقبل حكم الموصل والشك في أن إيران تحرك الأمور.

وتمتد الأراضي المتنازع عليها بمحاذاة شريط من الأرض يقطنه خليط عرقي ويفصل المنطقة الكردية في شمال العراق عن الجزء الذي تقطنه أغلبية عربية في الجنوب، وهو أشبه بحقل ألغام أكثر من كونه مكانًا يجمع بين أعراق مختلفة، وذلك في وقت بدأت تتبدد فيه آمال الأكراد والعرب السنة في حكم الشيعة في بغداد.

وقال أثيل النجيفي الذي كان محافظاً لنينوي عندما سيطرت الدولة الإسلامية على الموصل عاصمة المحافظة في 2014 ”رجعنا محل ما كنا، يريدون إبقاء هذه المناطق المحررة رخوة ليس فيها منظومات أمنية أو سياسية“.

وأضاف: ”حتى الآن لا توجد خطة في الموصل وبغداد لم تفتح مجالاً للحوار حول مستقبل الموصل“.

ومضى قائلاً: ”هناك جناحان في الشيعة يتصارعان وكل جناح لديه رؤى، فهناك جناح المتطرفين من القيادات الشيعية وهؤلاء يريدون فرض شروط المنتصر على الموصل وكل المناطق المحررة في العراق، وهناك جناح المعتدلين الذين يدركون أن هذا غير ممكن ويؤدي إلى نشوء تطرف في العراق… وتقديري أن إيران تدعم الطرفين“.

وقال النجيفي، وهو سُّني يتولى الآن قيادة قوة مسلحة دربتها تركيا، إنه ترك منصبه كمحافظ لكنه لم يترك السياسة. وأضاف: ”القيادات السنية تعاني من مشكلة ضعف كبير لأن كل القيادات السنية القوية مهمشة وملاحقة أو مبعدة عن الساحة“.

السنة.. إلى أين؟

أثار الحديث عن انفصال الأكراد مناقشات بشأن ما إذا كان يجب على العرب السنة إنشاء دولة منفصلة على الرغم من أن معظم المسؤولين يقولون إن هذا أمر غير عملي، لأن الأراضي السنية تفتقر إلى القاعدة النفطية التي يمتلكها الشيعة والأكراد كما أن تجربة تنظيم داعش ستظل شبحاً يطارد أي كيان جديد بالإضافة إلى أن السنة متغلغلون بشكل كبير في شتى مناحي العراق.

ويعتقد بعض الزعماء السنة والأكراد أن أحد الحلول هو جعل الموصل منطقة تتمتع بحكم ذاتي مثل كردستان مع وحدات حكم ذاتي أصغر كي تتكيف مع العدد الكبير من الأقليات وهو أمر يقولون إن الدستور يسمح به.

وقال زيباري: ”من قبل، كان السنة يشعرون بحساسية كبيرة للاعتقاد بأن (نقل السلطة لوحدات أصغر) سيؤدي إلى الانفصال وإلى تقسيم العراق، ولكنهم بدأوا الآن يتقبلون ذلك“.

والسنة ليسوا هم الطرف الوحيد الذي يرفض حكومة بغداد التي يهيمن عليها الشيعة، فقد دعت المنطقة الكردية بالشمال إلى استفتاء للانتقال من الحكم الذاتي إلى دولة مستقلة.

وقال البرزاني، إن توقيت الاستقلال بعد الاستفتاء ”يتسم بالمرونة ولكنه ليس بلا حدود“.

ومع ذلك هناك قلق متزايد من أن يكون الغرض الحقيقي للاستفتاء ليس الانفصال الفوري ولكن تعزيز مطالب الأكراد بشأن أراض متنازع عليها مثل المنطقة الغنية بالنفط ومدينة كركوك التي يجري بحث مستقبلها منذ أكثر من 10 سنوات.

فقدان الأمل والثقة

قال زيباري، وهو مسؤول كبير في الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة البرزاني والذي يبذل جهودًا في بغداد منذ أكثر من 10 سنوات لإنجاح اقتسام السلطة، إن الوقت حان للاستقلال.

وأضاف: ”فقدنا الأمل والثقة في العراق الجديد الذي بنيناه، الحكومة خذلتنا في كل بند وكل مادة دستورية لإقامة بلد جديد بمواطنة متساوية، دون تمييز، وبشراكة، وكل هذه الأحلام تبخرت“.

وقال إن المشكلة هي أن كبار المسؤولين الإيرانيين لم يتركوا مجالاً للشك في أن أولويتهم، المتمثلة في إقامة ممر للقوات الشيعية عبر الشمال يتولى الانضباط وفيه مجندون شيعة، تفوق أي شيء آخر.

وتابع قائلاً: ”إنهم يقفون على رؤوسنا بطول خط الجبهة الكردية من سنجار إلى خانقين“.

وأضاف: ”نتكيف مع الوضع حتى الآن ونتحلى بالصبر ونقوم بالتنسيق لمنع وقوع مناوشات أو أمور مفاجئة، ولكن هذا يتزايد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com