تركيا ردًّا على الأكراد: لا نعلن الحرب في سوريا لكن مستعدون لأي تهديد

تركيا ردًّا على الأكراد: لا نعلن الحرب في سوريا لكن مستعدون لأي تهديد

المصدر: رويترز

قال نائب رئيس الوزراء التركي نعمان قورتولموش لرويترز، يوم الأربعاء، إن الاستعدادات العسكرية التركية في شمال غرب سوريا إجراءات مشروعة ضد أي تهديد من القوات الكردية في منطقة ”عفرين“، وإن تركيا سترد على أي تحرك عدواني.

وأضاف قورتولموش: ”هذا ليس إعلانا للحرب. نحن نقوم باستعدادات ضد تهديدات محتملة، هذا إجراء مشروع حتى يتسنى لنا أن نحمي استقلالنا. لا يمكن أن نقف مكتوفي الأيدي أمام من يرسلون صواريخ من عفرين“.

وكان قورتولموش يرد على تصريحات قائد ”وحدات حماية الشعب“ الكردية السورية الذي أبلغ رويترز بأن الانتشار العسكري التركي قرب مناطق يسيطر عليها الأكراد في شمال غرب سوريا يصل إلى ”مستوى إعلان حرب“ وقد يفضي إلى اشتباكات خلال أيام.

وتشكل ”وحدات حماية الشعب“ جزءا كبيرا من الحملة المدعومة من الولايات المتحدة لاستعادة السيطرة على مدينة الرقة معقل تنظيم ”داعش“ في سوريا. كما تسيطر الوحدات على جيب من الأراضي في عفرين على بعد نحو 200 كيلومتر غرب الرقة.

وتصاعدت التوترات بين القوات التركية ووحدات حماية الشعب في منطقة ”عفرين“ خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وقال قورتولموش: ”هذا ليس إعلانا للحرب، نحن نقوم باستعدادات ضد تهديدات محتملة، هذا إجراء مشروع حتى يتسنى لنا أن نحمي استقلالنا، لا يمكن أن نقف مكتوفي الأيدي أمام من يرسلون صواريخ من عفرين“.

وصرح دبلوماسيون، في وقت سابق، بأن روسيا وتركيا وإيران فشلتا، الأربعاء، في وضع اللمسات النهائية على اتفاق لإقامة أربع مناطق عدم تصعيد في سوريا بعد اعتراضات من أنقرة.

وتهدف روسيا وإيران اللتان تدعمان حكومة الرئيس السوري بشار الأسد، وتركيا، التي تدعم بعض جماعات المعارضة، إلى التوصل لاتفاق بشأن المناطق بحلول نهاية أغسطس/ آب وهو الموعد المقرر للجولة المقبلة لمحادثات وفودها في آستانة عاصمة كازاخستان.

وشكلت روسيا وتركيا وإيران مجموعة عمل لتقريب وجهات النظر قبل اجتماع آستانة المقبل والمقرر في الأسبوع الأخير من أغسطس/ آب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com