حزب جبهة التحرير الوطني
حزب جبهة التحرير الوطنيمتداولة

الجزائر.. وزير سابق يعلن ترشحه لرئاسة الحزب الحاكم بمواجهة بعجي

يُحضّر وزير جزائري سابق، أوراقه لمنافسة الرئيس الحالي لحزب جبهة التحرير الوطني أبو الفضل بعجي، وهو ما يثير السؤال "ما إن كان موعد الإطاحة بالأخير اقترب؟".

أعلن الوزير الجزائري الأسبق للبريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال، بوجمعة هيشور، في تصريح لـ"ارم نيوز"، ترشحه لرئاسة الحزب الحاكم، إذ حدَّد تاريخ عقد المؤتمر الحادي عشر لحزب جبهة التحرير الوطني المذكور أيام الـ11، والـ12 والـ13 من نوفمبر الحالي.

أخبار ذات صلة
الجزائر.. الصراعات تعصف بالحزب الحاكم وسط تحركات للإطاحة بـ"بعجي"

ويعد الرجل المترشح الوحيد -بانتظار أصوات أخرى تكشف نواياها في الترشح- لمنافسة المسؤول الحالي والمترشح أبو الفضل بعجي.

وكان حديث الأغلبية، عن ضمان بعجي كرسي زعامة جبهة التحرير الوطني مسبقًا، بعد أن تمت المصادقة على التقريرين المالي والأدبي، الأسبوع الماضي، إلى درجة أن بعض معارضيه أكدوا أن المعني حضّر مؤتمرًا على مقاسه ومزاجه لا يهدف سوى لتجديد الثقة في شخصه أمينًا عاما للحزب، إلا أن الوزير الأسبق للبريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال بوجمعة هيشور خرج عن صمته، نهاية الأسبوع، معلنًا ترشحه ومنافسته لبعجي.

وقال في تصريحات لموقع "إرم نيوز" إن تجربته الطويلة ومشواره الذي بدأ منذ عام 1966 اللذين سمحا له بتولي مسؤوليات مختلفة سواء على مستوى الحزب أو مؤسسات الدولة "تؤهله للترشح بل إن الوقت حان للتطلّع لمنصب رئاسة أكبر حزب في الجزائر والذي قدمت له الكثير بصفتي مناضلًا فيه."

وعرف هيشور -الذي يعد عضوًا في اللجنة المركزية للحزب الحاكم- بمشاركته في الحركة التصحيحية التي أبعدت رئيس الحكومة الجزائري الأسبق، عبد العزيز بلخادم من قيادة "الحزب العتيد". وأضاف في السياق ذاته "طموحي مشروع ويستحق جيلي أن يطمح لهذا المنصب، وسأركز على تعزيز النقاش الديمقراطي داخل الحزب ومحيطه."

وهيشور كان نائبًا في المجلس الشعبي الوطني (الغرفة الثانية في البرلمان)، ثم عضوًا في مجلس الأمة عن الثلث الرئاسي، كما تولى حقائب وزارية: الشباب والرياضة 2004-2003، الإعلام 2005-2004، ثم البريد 2008-2005.

وكان أبو الفضل بعجي نُصّب أمينًا عامًّا في مايو/أيار 2020 خلال انتخابات غير عادية أجريت داخل "اللجنة المركزية"، إذ خلف محمد جميعي، الذي سجن في قضية فساد.

واسترجع الحزب بريقه بحصوله على 98 مقعدًا برلمانيًّا في الانتخابات التشريعية التي جرت في الـ12 من يونيو 2021، متصدرًا النتائج، رغم المقاطعة الواسعة للاستحقاق (نسبة التصويت بلغت 23 في المئة).

أخبار ذات صلة
الجزائر.. حزب بوتفليقة ينتخب بعجي أبو الفضل أمينا عاما جديدا

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com