أمتار تفصل العراق عن تحرير الموصل.. وهذا ما تبقى من عناصر داعش في المدينة

أمتار تفصل العراق عن تحرير الموصل.. وهذا ما تبقى من عناصر  داعش في المدينة

المصدر: الأناضول

كشف قائد عسكري عراقي، اليوم الثلاثاء، أن 150 عنصرًا من تنظيم ”داعش“ الإرهابي يقاتلون في الموصل القديمة، فيما أكد مصدر أمني أن 8 أزقة شعبية هي ما تبقى في قبضة التنظيم بالمدينة القديمة غربي الموصل.

وفي تصريح للأناضول، قال معن السعدي، اللواء بجهاز مكافحة الإرهاب، إن ”ما تبقى من عناصر داعش في المدينة القديمة لا يتجاوز 150 عنصرًا، وهم محاصرون في منطقة ضيقة محاذية لنهر دجلة“.

من جانبه، أوضح مصطفى رعد العبادي، الملازم أول في قوات الشرطة الاتحادية، للأناضول، أن ”العمليات الكبرى انتهت في الموصل، ولم يتبق إلا مئات الأمتار تضم قرابة 8 أزقة شعبية تحاول القوات العراقية الوصول إليها“.

وأضاف أن ”الشرطة الاتحادية تقاتل في آخر مربع لها ضمن الموصل القديمة لإكمال تحرير ما تبقى من منطقة السرجخانة وشارع نينوى وسوق الكوازين وسوق الصاغة وباب السراي“.

وتوقع العبادي أن تنهي الشرطة غدًا أو بعد غد تحرير ما تبقى من محورها بالموصل القديمة، ليعلن عن إنهاء الشرطة الاتحادية لأهدافها التي أوكلت إليها في الموصل.

واستعادت القوات العراقية أكثر من ثلاثة أرباع مدينة الموصل القديمة التي تبلغ مساحتها نحو كيلومترين مربعين، وهي آخر معاقل تنظيم ”داعش“.

ولم يتبق للتنظيم سوى جيب صغير مطل على الضفة الغربية لنهر دجلة، ويتضمن مناطق: الميدان، والقليعات، والكوازين، وباب الشط، بالإضافة إلى شطر من منطقة الشهوان.

وتدور حاليًا معارك بين القوات العراقية والتنظيم في منطقة ”الموصل القديمة”، التي بتحريرها تكون الحكومة استعادت كامل الموصل (ثاني أكبر مدن العراق).

واستغرقت عملية تحرير الموصل، 8 أشهر ونصف الشهر، لحد الآن، منها أكثر من 3 أشهر لتحرير الجانب الشرقي للمدينة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com