انتحاريون يهاجمون الجيش اللبناني أثناء مداهمات في منطقة عرسال

انتحاريون يهاجمون الجيش اللبناني أثناء مداهمات في منطقة عرسال

المصدر: رويترز و د ا ب

قال الجيش اللبناني، إن خمسة انتحاريين هاجموا جنودًا لبنانيين، أثناء مداهمة القوات لاثنين من مخيمات اللاجئين السوريين في منطقة عرسال على الحدود مع سوريا، اليوم الجمعة، فيما ألقى متشدد سادس قنبلة يدوية على دورية، وإن سبعة جنود أصيبوا في المجمل.

وقال بيان للجيش اللبناني، إن انتحاريًا فجر حزامه الناسف أمام دورية للجيش خلال مطاردة متشددين مشتبه بهم في مخيم للاجئين في عرسال الواقعة في شمال شرق لبنان.

وأضاف البيان، أن 4 انتحاريين آخرين فجروا أنفسهم ”دون وقوع إصابات في صفوف العسكريين. كما أقدم إرهابي آخر على رمي قنبلة يدوية باتجاه إحدى الدوريات ما أدى إلى إصابة 4 عسكريين بجروح طفيفة“.

وأصيب أربعة عسكريين لبنانيين بجروح طفيفة خلال مداهمة للجيش، فجر اليوم الجمعة، في مخيم النور للنازحين السوريين في عرسال شرقي لبنان، عندما فجر انتحاري نفسه، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية الرسمية، أن ”انتحاريًا فجّر نفسه خلال مداهمة للفوج المجوقل في الجيش اللبناني في مخيم النور للنازحين السوريين بعرسال، ما أدى إلى جرح أربعة عسكريين بإصابات طفيفة“.

وأضافت الوكالة أن خبيرًا عسكريًا انتقل إلى المكان ”وفجّر عبوة وفكك أخرى تبين أنها عدة عبوات جاهزة للتفجير، وأن المداهمات ما زالت مستمرة، وهناك احتمال لوجود انتحاريين ما زالوا داخل المخيم“.

وتم نقل العسكريين الأربعة الجرحى بواسطة طوافة عسكرية تابعة للجيش اللبناني.

وقال مصدر أمني، إن أربعة جنود لبنانيين أصيبوا، اليوم الجمعة، عندما ألقى متشددون قنابل عليهم أثناء مداهمة الجيش لاثنين من مخيمات اللاجئين في منطقة عرسال على الحدود مع سوريا شمال شرق لبنان.

واندلعت اشتباكات بعد الواقعة.

وكثف الجيش اللبناني في الشهور القليلة الماضية مداهماته في المخيمات المؤقتة التي شيدت على مشارف البلدة، حيث يعيش عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين الذين فروا من العنف في بلادهم في ظروف قاسية.

وداهم المتشددون عرسال لفترة وجيزة عام 2014 حينما نشبت معركة قتل فيها العشرات، ومثلت واحدة من أخطر تداعيات الصراع السوري على لبنان.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com