إيران تدخل على خط الأزمة بين الكوريتين وتعرض الوساطة

إيران تدخل على خط الأزمة بين الكوريتين وتعرض الوساطة

المصدر: إرم نيوز

عرض رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني، الخميس، استعداد طهران للتوسط بين كوريا الجنوبية وجارتها كوريا الشمالية من أجل التوصل إلى صلح دائم بين البلدين.

وقال لاريجاني في تصريحات للصحفيين من العاصمة ”سيول“، في معرض إشارته للتوتر الحاصل بين كوريا الجنوبية وجارتها الشمالية: ”إيران تدعم الحوار بين الكوريتين ومستعدة للقيام بدور الوساطة للتوصل إلى صلح دائم بين البلدين“.

وحذر لاريجاني من اتخاذ الإجراءات التي يمكن أن تؤدي إلى مواجهة عسكرية بين الكوريتين، مضيفاً: ”نحن نعتقد أن العلاقات الثنائية بين طهران وبيونغ يانغ يمكن أن نستخدمها بحل المشاكل، إذا كان تم السماح لنا بالقيام بدور الوساطة، فإن لدينا القدرات والإمكانات، من أجل تحسين العلاقات بين الكوريتين“.

واعتبر رئيس البرلمان الإيراني أن ”الإجراءات العسكرية ستخلق مواجهات عسكرية، وبدلاً من ذلك يجب علينا تطوير وتعزيز المناقشات السياسية“، مشيراً إلى أن ”سياسة طهران الخارجية تقوم على الحل السلمي لأي مشاكل خارجية“.

ورداً على سؤال حول التعليق على القمة القادمة بين الرئيس الكوري الجنوبي ونظيره الأمريكي دونالد ترامب، دعا لاريجاني إلى الاتساق في السياسة الخارجية الأمريكية، مشيراً إلى أن واشنطن تتأرجح بين سياستها في الشرق الأوسط الآن في أزمة دبلوماسية بالخليج للنهوض بمصالحها الاقتصادية.

وردًا على سؤال حول الطبيعة القمعية للنظام في كوريا الشمالية، قال لاريجاني إن ”إيران تؤيد نظاماً ديمقراطياً في كوريا الشمالية“.

وقال: ”لكن في أجزاء مختلفة من العالم، بل في مختلف الدول، تتم إقامة نظم مختلفة، وبطبيعة الحال، لن نتحدث هنا عن القضايا الأخلاقية“، منوهاً إلى أن ”إيران وكوريا الشمالية تتمتعان حاليًا بعلاقات ”منتظمة“ ولكن ليس لهما علاقات تجارية مهمة.

ووصل علي لاريجاني، الإثنين الماضي، إلى كوريا الجنوبية للمشاركة في القمة الثانية لرؤساء برلمانات أوراسيا المنعقد في العاصمة سيول.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com