إسرائيل تنصب جدرانًا إسمنتية متحركة لحماية عمال الجدار الذكي من قناصة ”حماس“ (صور)

إسرائيل تنصب جدرانًا إسمنتية متحركة لحماية عمال الجدار الذكي من قناصة ”حماس“ (صور)

المصدر: معتصم محسن - إرم نيوز 

تعتزم إسرائيل استخدام جدران متحركة لحماية عمالها وجنودها من رصاص القناصة الفلسطينيين خلال عملهم في الجدار العازل الذكي الذي تبنيه حول قطاع غزة.

وتأتي تلك الخطوة أملاً بتخفيف التوتر والضغوطات والمخاوف التي تنتاب الجنود والعمال من استهداف قناصة ”حماس“ لهم، وفقاً لما نشره موقع ”واللا“ العبري.

وذكر الموقع أن الخطوة جاءت لتأمين أعمال تشييد الجدار وذلك على ضوء تواجد مسلحين من ”حماس“ على بعد 150 مترًا من الحدود، يراقبون كل ما يدور بمنطقة تشييد الجدار.

وقال الموقع إن القوات الإسرائيلية التي تؤمن أعمال البناء تتخذ التدابير الأمنية كافة ومن بينها ارتداء الخوذ وواقي الرصاص طوال ساعات اليوم، خشية استهدافهم بنيران القناصة من القطاع، في حين نقل عن مصدر عسكري قوله إن أي حركة قرب الحدود ترفع من حالة التأهب.

ونقل ”واللا“ عن المصدر العسكري قوله إن العمل على مقربة من الحدود ليس بالمهمة السهلة وذلك في ظل تواجد مسلحين من ”حماس“ على مقربة من الحدود، فيما كثف مسلحو الحركة من دورياتهم الراجلة والمحمولة أخيرًا قرب الحدود.

وأضاف المصدر: ”نحن نعرف بأنهم يراقبوننا طوال الوقت عبر مواقعهم وحتى من خط المنازل الأول، وبعد عدة أشهر سيكون هنالك قوات كبيرة في المنطقة وعندها سيكون الاختبار الحقيقي“.

وقال المصدر العسكري إن الجيش يستغل عمليات إطلاق الصواريخ من غزة لتدمير أبراج ومواقع عسكرية عليها كاميرات مراقبة للحدود.

وذكر الموقع أن الجيش ينوي تطوير منظومة النيران الآلية المنصوبة على حدود غزة، وذلك بهدف زيادة الدقة والمدى، بالإضافة لرفع وتيرة النيران واحتمال الرشاشات لعوامل الطقس المختلفة.

وكانت إسرائيل شرعت ببناء جدار عازل على الحدود مع غزة لتأمين الحدود هناك ومحاربة الأنفاق التي تستخدمها حركة حماس، فقد شرع عشرات العمال برفقة مئات المعدات الهندسية العمل في بناء الجدار الذي حسب التقديرات سيستغرق إنجازه قرابة العام وبتكلفة 3 مليارات شيكل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة