6 أغسطس

فيصل المقداد: لن نسمح لأعداء سوريا الاستفادة من إقامة "مناطق عدم تصعيد"

فيصل المقداد: لن نسمح لأعداء سوريا...

"مناطق عدم التصعيد" الأربع المتفق عليها ستقام في إدلب وحمص ومنطقة الغوطة الشرقية قرب دمشق والحدود الجنوبية مع الأردن.

قال فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري، إن سوريا لن تسمح لأعدائها بالاستفادة من إقامة ”مناطق عدم تصعيد“ في غرب البلاد، وذلك قبل محادثات دولية بشأن هذه المناطق من المقرر أن تنطلق في كازاخستان في أوائل يوليو/ تموز المقبل.

وتوصلت روسيا وإيران اللتان تدعمان دمشق، لاتفاق مع تركيا التي تساند المعارضة السورية على إقامة أربع ”مناطق عدم تصعيد“ في غرب سوريا خلال محادثات أستانة الشهر الماضي.

ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء، الليلة الماضية عن المقداد قوله: إن ”سوريا جاهزة للجولات القادمة من مساري أستانة وجنيف الشهر المقبل انطلاقًا من الحفاظ على سيادتها ووحدتها والحرص على حقن دماء أبنائها“.

وأضاف أن ”سوريا تدقق في كل حرف يتعلق بها ولن تسمح بتمرير أي شيء يمكن لأعداء سوريا أن يستفيدوا منه“.

ونقل عن متحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس الخميس، أنه بموجب الاتفاق ستنتشر قوات تركية وروسية في محافظة إدلب شمال غرب سوريا معقل المعارضة.

وذكر المتحدث إبراهيم كالين، أنه يجري إعداد آلية لجنوب سوريا تشمل منطقة درعا، وتضم هذه الآلية الولايات المتحدة والأردن وهما داعمان رئيسان للمعارضة.

وستقام ”مناطق عدم التصعيد“ الأربع المتفق عليها في إدلب وحمص ومنطقة الغوطة الشرقية قرب دمشق والحدود الجنوبية مع الأردن.

وقالت الولايات المتحدة، إن هناك أسبابًا تدعو للتشكك في ”مناطق عدم التصعيد“ المتفق عليها في أستانة. وتسعى واشنطن لاتفاق ثنائي مع روسيا بشأن إقامة منطقة في جنوب غرب سوريا على الحدود مع إسرائيل والأردن.