بعد أن أًصبح طليقًا.. هل يعود سيف الإسلام القذافي للحياة السياسية في ليبيا

بعد أن أًصبح طليقًا.. هل يعود سيف الإسلام القذافي للحياة السياسية في ليبيا

المصدر:   شوقي عصام- إرم نيوز

بعد أن أًصبح طليقا، إثر سنوات من الاحتجاز، يتساءل الكثير من الليبيين، عن إمكانية عودة سيف الإسلام القذافي للحياة السياسية في البلاد، وهو الذي كان يوصف بأنه من دعاة التجديد، إبان حكم والده الذي أسقطته انتفاضة مسلحة، عام 2011.

ولا تزال المحكمة الجنائية الدولية تطالب بتسليم سيف الإسلام لها، من أجل محاكمته في تهم جرائم حرب؛ ما يعقد وضعه، كما أن القوى المحلية منقسمة بشأنه بين مؤيد ومعارض.

ونقلت تقارير إعلامية ليبية، أن سيف الإسلام القذافي ”يرغب في العودة للمشهد السياسي ومحاولة انتشال البلاد من الفوضى التي غرقت فيها جراء الانتفاضة ضد حكم والده“.

وقال السياسي والحقوقي الليبي، عصام التاجوري، ”إن سيف الإسلام بطبعه شخص يريد التحوّل والتنمية، وهذا ما جعل الكثيرين يرون فيه أملا للمصالحة ولملمة الشمل الليبي“.

من جانبه أوضح السياسي الليبي، محمد العمامي، أن خروج سيف الإسلام من محبسه، ”سيكون له أثر سياسي وعسكري، ولكن يجب أن توضع صيغة لهذه العودة، حتى لا تُحدث انقساماً داخل المؤسسات الليبية“.

وأكد العمامي في تصريحات لـ“إرم نيوز“، أن نسبة كبيرة من رجال النظام السابق، يقف وراءهم ما نسبته ثلث الليبيين، ”يراهنون على سيف الإسلام القذافي، وخبرته في التعامل مع تيارات الإسلام السياسي، فهو من أدخلهم الدائرة السياسية في ليبيا، وأبرم معهم المصالحة، ويعرف جيداً نقاط ضعفهم والتعامل معهم سياسياً وتنظيمياً“.

وقال المحلل السياسي علي الفايدي، المقرب من القذافي ”إن سيف الإسلام، في الوقت الحالي يُجهز لبيان تصالحي، يسعى من خلاله للوصول إلى آلية لوقف الحرب بين الليبيين، بغض النظر عن الخلافات السياسية، مع خروج الجماعات الإرهابية من ليبيا واحترام الجيش الليبي، والقيام بمهامه مع إعادة مؤسسات الشرطة، وألا يكون هناك إقصاء لأي تيار سياسي، مع عودة المهجرين وإعادة بناء الدولة“.

وأشار إلى أن سيف الإسلام، ”سيعلن عن ضرورة بناء مرحلة انتقالية، تتضمن إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية، وسيؤكد أنه ليس طالباً للحكم، ولكنه ولي دم، بعد أن قتل والده معمر وأشقاؤه سيف العرب والمعتصم بالله وخميس، وأنه عندما يعلن السماح في هذا الدم، ستسقط بقية القبائل دماءهم، ولكن المحاكمات للجماعات الإرهابية سيتمسك بها، وأيضاً لمن استنزفوا ثروات الدولة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com