الرئيس الجزائري يسحب دعوى قضائية ضد صحيفة ”لوموند“

الرئيس الجزائري يسحب دعوى قضائية ضد صحيفة ”لوموند“

المصدر: جلال مناد – إرم نيوز

قرر الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة، اليوم الثلاثاء، سحب شكواه من القضاء الفرنسي ضد صحيفة الـ“لوموند“ بعد اتهامه لها بـ“القذف“ لنشرها صورة له ضمن موضوع تناول فضائح ”أوراق بنما“.

وقال المحاميان شمس الدين حفيز، وبازيل آدر، خلال جلسة المحاكمة في محكمة الجنايات في العاصمة الفرنسية باريس، إن ”الملف كان محكمًا والمحاكمة كانت ستكون لصالح المدعي“.

وأشار المحاميان إلى أن ”سحب الشكوى كانت لفتة طيبة من الرئيس بوتفليقة تجاه الصحافة“.

وجرت الجلسة الإجرائية الأولى لتحديد تاريخ المحاكمة في 3 يونيو/حزيران 2016، حيث أطلعت القاضية خلالها محامي الطرفين بتاريخ المحاكمة.

وفجرت الحادثة أزمة دبلوماسية بين الجزائر وفرنسا وصلت إلى حد منع صحافيي ”لوموند“ وزملائهم في منابر إعلام متضامنة معها، من دخول الجزائر لأي سبب.

وكانت الرئاسة الجزائرية حركت شكوى أمام القضاء الفرنسي فور نشر مقال في صحيفة ”لوموند“ في 5 نيسان/ أبريل 2016، بعنوان ”المال المخفي لرؤساء الدول“ في فضيحة ”أوراق باناما“ مع نشر صورة الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة في الصفحة الأولى، بينما لم يذكر اسمه قط في المقال ولم تكن له صلة بالقضية.

وقامت“لوموند“ آنذاك بنشر مقال قصير مكون من بضعة أسطر في الصفحة الثامنة لتوضح أن ذلك كان ”خطأ“ منها، لكن ذلك لم يرق لحكومة الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة، وقررت مقاضاتها ومنعها من تغطية زيارة رئيس الوزراء الفرنسي السابق مانويل فالس، واستمر المنع إلى شهور لاحقة.

وسبق لمدير الصحيفة الفرنسية جيروم فينوغليو، توجيهه رسالة لسفارة الجزائر بباريس يأسف فيها لربط فضيحة ”أوراق بنما“ باسم رئيس البلاد عبد العزيز بوتفليقة الذي لم يذكر في الملفات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com