مسؤول أممي يجدد دعوته المغرب والجزائر لاستقبال السوريين العالقين

مسؤول أممي يجدد دعوته المغرب والجزائر لاستقبال السوريين العالقين

المصدر: الأناضول

جدد جون بول كاليفيري، ممثل مفوضية شؤون اللاجئين الأممية بالمغرب، دعوته الرباط والجزائر، لاستقبال لاجئين سوريين عالقين على الحدود بين البلدين، منذ أبريل/ نيسان الماضي.

وقال كاليفيري خلال ندوة صحفية في الرباط، اليوم الثلاثاء: ”باستحضار الجانب الإنساني، هناك إمكانية لإيجاد حل لهذه الأزمة، خصوصًا أنهم يعيشون في ظروف صعبة، وليس لديهم غذاء أو دواء“.

وشدد المسؤول الأممي على أن البلدين ”مطالبان، على حد سواء، بإيجاد حل للأزمة“.

ولا يزال 28 سورياً عالقين في منطقة صحراوية، تقع بين مدينتي ”بني ونيف“ الجزائرية، و“فجيج“ المغربية، وهي منطقة حدودية تشبه المناطق العازلة، إذ لا يدخل إليها عادة أي طرف رغم قرار الجزائر استقبالهم في وقت سابق.

وكان عدد اللاجئين العالقين 55 لاجئا، وانخفض إلى 28، وسط أنباء عن تسلل عدد منهم إلى المغرب، واستقبال الجزائر عدداً آخر.

ولفت كاليفيري إلى أن عدد اللاجئين في المغرب بلغ نحو 7048 لاجئاً، 3478 منهم سوريون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com