أرتال عسكرية قادمة من مصراتة باتجاه طرابلس تثير قلقًا في ليبيا

أرتال عسكرية قادمة من مصراتة باتجاه طرابلس تثير قلقًا في ليبيا

المصدر: خالد أبو الخير – إرم نيوز

أعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا، عن قلقها البالغ من التحركات العسكرية للأرتال المسلحة القادمة من مدينة مصراتة باتجاه ضواحي جنوب غرب وشرق العاصمة طرابلس.

وقالت اللجنة إن ”هذه الأرتال تتبع تشكيلات وجماعات مسلحة تابعة لحكومة الإنقاد بقيادة خليفة الغويل، ما ينذر بتصعيد جديد لأعمال العنف والاشتباكات المسلحة التي تشكل تهديدا وخطرا كبيرين على سلامة وحياة المدنيين وأمنهم بالعاصمة طرابلس“.

وتطالب اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا، ”جميع القوى والجماعات المسلحة بتجنب أي تصعيد مسلح وإثارة العنف لما له من آثار وخيمة على أمن وسلامة وحياة المدنيين وأوضاعهم الإنسانية“.

وجددت اللجنة مطالبتها لمجلس الأمن الدولي ومحكمة الجنايات الدولية ومفوصية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، بـ“فرض عقوبات دولية وملاحقة للأطراف المتورطة في التصعيد العسكري وإثارة أعمال العنف واستهداف المدنيين بالقصف العشوائي بالأسلحة الثقيلة والصاروخية، باعتبار هذه الممارسات والأعمال العدائية على المدنيين بالعاصمة الليبية طرابلس جرائم حرب مكتملة الأركان، وفقًا لما نص علية القانون الدولي الإنساني“.

ودعت اللجنة، لجنة العقوبات الدولية بتطبيق قراري مجلس الأمن الدولي رقم (2174) و (2259)، واللذين ينصا على ”ملاحقة كل من يخطط أو يوجه أو يرتكب أفعالاً تنتهك القانون الدولي أو حقوق الإنسان في ليبيا، وكذلك حظر السفر وتجميد أموال الأفراد والكيانات التي تقوم بأعمال أو تدعم أعمالا تهدد السلام أو الاستقرار أو الأمن في ليبيا، أو تعرقل أو تقوض عملية الانتقال السياسي في البلاد“.

يشار إلى أن أرتالا عسكرية تقدمت تجاه العاصمة طرابلس منذ ليل السبت الأحد، وسط تضارب الأنباء بشأنها.

ووصلت صباح اليوم الاثنين أرتال للحرس الوطني التابع لحكومة الإنقاذ إلى مشارف طرابلس، تتضمن راجمات صواريخ وسيارات عسكرية تحمل رشاشات.

ويعتقد أن الهدف من هذه التحركات إطلاق عملية مسلحة لاستعادة العاصمة من سيطرة ميليشيات حكومة الوفاق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com