تجدد الاحتجاجات في الحسيمة المغربية ودعوات لمسيرة بعيد الفطر

تجدد الاحتجاجات في الحسيمة المغربية ودعوات لمسيرة بعيد الفطر

المصدر: الأناضول

تجددت الاحتجاجات بإقليم الحسيمة وبعض مدن الشمال في المغرب، بعد صلاة التراويح ليلة الأحد، وسط دعوات لمسيرة يوم عيد الفطر بالمدينة.

ونشر ناشطون حقوقيون على شبكات التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تظهر ”تجدد الاحتجاجات بإقليم الحسيمة وبعض مدن الشمال، مثل ايت حذيفة والناظور وامزورن، مطالبين بإطلاق سراح الموقوفين، وتحقيق مطالب السكان”.

كما نشر الناشطون مقاطع فيديو تبين ”مشاركة العشرات بوقفات ومسيرات احتجاجية داعمة لحراك الريف بكل من بلجيكا وإسبانيا، من تنظيم المغتربين المغاربة بتلك البلاد“.

وبحسب ناشطي الحراك، فقد ”أوقفت الشرطة البلجيكية فردًا أراد نسف وقفة في لييج“.

ودعا الناشطون إلى تنظيم مسيرة احتجاجية يوم عيد الفطر بمدينة الحسيمة، من أجل المطالبة بإطلاق سراح المعتقلين.

وتشهد مدينة الحسيمة وعدد من مدن وقرى منطقة الريف، شمالي المغرب، احتجاجات متواصلة منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي، للمطالبة بالتنمية و“رفع التهميش“ ومحاربة الفساد، وذلك إثر وفاة تاجر السمك محسن فكري المنحدر من ”امزورن“، الذي قتل طحنًا داخل شاحنة لجمع النفايات، خلال محاولته الاعتصام بها، لمنع مصادرة أسماكه.

والثلاثاء الماضي، كشف وزير العدل المغربي، محمد أوجار، أن إجمالي من تم توقيفهم على خلفية الأحداث التي تعرفها الحسيمة وإقليم الريف بلغوا 104 أشخاص، بينهم 86 ما يزالون رهن التوقيف، و8 يتم التحقيق معهم في حالة سراح (طلقاء)، و10 تم إطلاق سراحهم في وقت سابق دون توجيه تهم لهم.

كما تم توقيف عدد من الناشطين في اليومين الأخيرين بكل من الحسيمة وامزورن والناظور.

وكانت المحكمة الابتدائية بالحسيمة أدانت 32 معتقلًا على خليفة الحراك، وذلك بالحبس عام ونصف العام بحق 25 منهم، بتهم العصيان المسلح وإهانة ورشق القوة العمومية (الشرطة) بالحجارة، والتظاهر بدون تصريح، والتجمهر المسلح في الطرق العمومية، في حين أدانت الباقين بأحكام بالسجن تراوحت ما بين شهرين و6 أشهر حبسًا مع وقف التنفيذ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com