تعطل بندقية يقلل ضحايا هجوم القدس.. والشرطة تنفي صلة المنفذين بأي تنظيم ”إرهابي“

تعطل بندقية يقلل ضحايا هجوم القدس.. والشرطة تنفي صلة المنفذين بأي تنظيم ”إرهابي“
Israeli policemen secure the scene of the shooting and stabbing attack outside Damascus gate in Jerusalem's old city June 16, 2017. REUTERS/Ammar Awad

المصدر: إرم نيوز

اعتبر موقع إخباري إسرائيلي أن عدد ضحايا هجوم القدس الذي نفذه ثلاثة فلسطينيين مساء أمس الجمعة، كان يمكن أن يكون أكثر بكثير لولا تعطل بندقية أحد المهاجمين.

ونقل موقع ”ديبكا“ عن مصادر عسكرية إسرائيلية قولها: “ المهاجمون الثلاثة استخدموا بنادق من طراز (كارل جوستاف) السويدية الصنع في العملية التي أدت إلى مقتلهم برصاص الشرطة الإسرائيلية ومصرع جندية إسرائيلية من حرس الحدود“.

وقال مصدر عسكري إسرائيلي: ”وجد المهاجمون الثلاثة أن منطقة كهف سليمان تشكل مخبأ مثاليًا للقفز على دوريات عسكرية عند بوابة دمشق في المدينة القديمة نظرًا لوجود أعشاب كثيرة في الكهف ما يسهل الاختباء فيه.“

وأضاف :“ تم اكتشاف أن إحدى بنادق المهاجمين تعطلت خلال الهجوم وإلا لكان عدد الضحايا أكثر بكثير.“

وبحسب المصادر ذاتها، فإن الشبان الثلاثة الذين نفذوا العملية تلقوا تدريبات لعدة أسابيع على استخدام بندقية ”كارل جوستاف“ في منطقة مفتوحة خارج قريتهم في منطقة رام الله.

وقد فتح الجيش الإسرائيلي تحقيقًا بشأن فشل الدوريات في ملاحظة تلك التدريبات خاصة بعد زيادة عددها، وحجمها خلال شهر رمضان، قبل أن يتمركز المنفذون في مكان مجهول في القدس.

من جانبها أعلنت الشرطة الإسرائيلية اليوم السبت أنه ”لم يتم التوصل لأية صلة بين منفذي الهجوم وأي تنظيم إرهابي“.

وجاء ذلك بعد أن أعلن تنظيم ”داعش“ مسؤوليته عن الهجوم.

وقالت لوبا السمري المتحدثة باسم الشرطة: ”منفذو الهجوم ينتمون لخلية محلية.. في هذه المرحلة ليست هناك أية مؤشرات على أن منظمات إرهابية وجهت المهاجمين، كما لم نكتشف أية صلة بأي تنظيم“.

ونفت فصائل فلسطينية أن يكون تنظيم ”داعش“ نفذ الهجوم الأخير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com