تزايد الاحتجاجات في شمال المغرب ومطالبات بتدخل الملك

تزايد الاحتجاجات في شمال المغرب ومطالبات بتدخل الملك

المصدر: رويترز

تزايدت الاحتاجاجات الشعبية شمال المغرب، حيث يطالب البعض بتدخل الملك لنزع فتيل الأزمة الآخذة في الاشتداد.

ويخرج المحتجون منذ شهور إلى الشوارع في منطقة الريف حول مدينة الحسيمة الشمالية للتعبير عن خيبة أملهم فيما يتعلق بالمشكلات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية في المملكة التي تروج لنفسها على أنها منارة الاستقرار في منطقة مضطربة.

وردت السلطات باعتقال نحو مئة من قيادات وأعضاء الحراك الشعبي منذ نهاية مايو/ أيار.

وخرج عشرات الألوف إلى شوارع الرباط يوم الأحد، في أكبر عدد يشارك في مظاهرة منذ موجة احتجاجات في عام 2011 أجبرت الملك محمد السادس على السماح ببعض الإصلاحات الديمقراطية.

وفي بلد تندر فيه الاحتجاجات السياسية ويظل القصر هو صاحب السلطة المطلقة، يصب المتظاهرون جام غضبهم على الحكومة وحاشية الملك بدلا من الملك نفسه، لكن البعض يعتقد أن على الملك أن يتحرك بسرعة.

وقال أحمد الزفزافي الذي قاد ابنه ناصر الحراك الشعبي حتى اعتقاله في الفترة الأخيرة ”ليس لدي ما أقوله للحكومة، أرفع مظالمي لأعلى سلطة في البلاد“.

وأضاف: ”باتصال هاتفي واحد يمكن حل كل ذلك“.

وتابع: ”ناصر لم يقتل أحدا ولم يؤذ أحدا، لا يوجد لدي أي توقعات بشأن كيف ستسير الأمور“.

وحتى الآن يلتزم القصر الصمت رغم مطالبات النشطاء بتدخل الملك.

ورفض المتحدث باسم الحكومة التعليق على الأمر، مكتفيا بالقول إن كل الخطوات والمبادرات التي اتخذتها الحكومة فيما يتعلق بالحسيمة جاءت بناء على توجيهات مباشرة من الملك.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للصحفيين في الرباط بعد اجتماع مع العاهل المغربي يوم الأربعاء، إن الملك محمد السادس حريص على ”تهدئة الوضع في منطقة الريف بالاستجابة لمطالب هذه الحركة“.

إهدار الكرامة

وبدأ الحراك الشعبي بعد مقتل بائع السمك فكري في الحسيمة المطلة على البحر المتوسط في أكتوبر/ تشرين الأول، وصادرت الشرطة المحلية السمك الذي قالت إنه اشتراه بشكل غير مشروع وألقت به في شاحنة لسحق القمامة، فقفز فكري داخل الشاحنة في مسعى يائس لاستعادة سمكه فمات سحقا.

وقالت سيليا زياني وهي من زعماء الحراك، قبيل اعتقالها ”لم نر أحدا يموت بهذه الطريقة من قبل“، وأضافت ”حتى هوليوود لم تتصور موتا بهذه الطريقة“.

وتعتقد زياني كذلك أن الملك هو صاحب السلطة الوحيدة القادرة على تهدئة التوتر إذ أن التنمية الاقتصادية ضرورية لتوفير فرص عمل والحد من الفقر، وقالت ”نسمع أن الملك يستثمر في مشروعات ضخمة بالخارج، ماذا عنا؟“.

وأصبحت وفاة فكري رمزا ”للحكرة“ وهو تعبير بالعامية المغربية يعني إهدار الكرامة نتيجة لاستغلال السلطة والفساد والظلم.

ويطالب المتظاهرون بإطلاق سراح عشرات المحتجزين بتهم تشمل ”تهديد الأمن الوطني“ و“تلقي أموال من الخارج“، لكن ”الحكرة“ هي الدافع الرئيسي إذ لا يزال موت فكري يثير غضب الكثيرين.

تدخل القصر

اعتقلت السلطات المغربية 11 شخصا فيما يتعلق بوفاة فكري وتعهدت بإقامة مشروعات تنموية في الحسيمة ومنطقة الريف الأوسع، وهي منذ فترة طويلة بؤرة ساخنة للاضطرابات والاحتجاجات المناهضة الحكومة من جانب السكان الأمازيغ.

لكن مع استمرار الاحتجاجات يرجع مسؤولو الحكومة مسؤولية تأخير المشروعات إلى الاضطرابات، ويقود حزب العدالة والتنمية الإسلامي الحكومة لكن حزب الأصالة والمعاصرة المؤيد للقصر يسيطر على معظم مقاعد منطقة شمال المغرب.

وتأتي الاضطرابات في وقت حساس، إذ تستعد المملكة لمزيد من الإصلاحات الاقتصادية بما في ذلك تعويم العملة المحلية.

المقاربة الأمنية

 ويعتمد كثير من المغاربة على الأموال التي يرسلها الأقارب من الخارج، فيما تحاول المملكة جذب المستثمرين من خلال تقديم نفسها كملاذ آمن في منطقة تعصف بها الاضطرابات.

وقال الخبير الاقتصادي نجيب أقصبي ”لدينا نموذج اقتصادي للتنمية يعتمد بدرجة كبيرة على السياحة والتحويلات المالية والاستثمار الأجنبي المباشر، إذا لم تحدث انفراجة من خلال إطلاق سراح السجناء ومبادرات حقيقية ومعقولة تعالج المظالم فحينها سيتدهور الوضع على الأرجح“.

وانتقدت منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان بما في ذلك منظمة العفو الدولية وقائع الاعتقال في منطقة الريف واستشهدت بتقارير عن تعذيب وضرب وعدم إتاحة الاستشارات القانونية الفورية، ويقول المسؤولون إن الاتهامات توجه للمعتقلين عقب اتباع الإجراءات القانونية السليمة.

وعلى الرغم من شهر رمضان والصوم لم تتراجع الاحتجاجات في منطقة الريف التي أعلنت نفسها ذات يوم جمهورية في تحد لحكم الاستعمار الإسباني في عشرينيات القرن الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com