”البيشمركة“ تقرع طبول الحرب ضد الحشد الشعبي – إرم نيوز‬‎

”البيشمركة“ تقرع طبول الحرب ضد الحشد الشعبي

”البيشمركة“ تقرع طبول الحرب ضد الحشد الشعبي

المصدر: بغداد – إرم نيوز

هددت قوات ”البيشمركة“ التابعة لإقليم كردستان العراق، مليشيا الحشد الشعبي، بـ“الاستهداف“ في حال اقتربت من حدود الإقليم الذي تحده سوريا من الغرب.

وذكرت ”البيشمركة“ في بيان أن ”المدن التي استعادتها قوات البيشمركة بعد 17 تشرين الأول/ أكتوبر 2016، لا يمكن أن تخضع للنقاش، وينبغي إبرام اتفاق جديد بشأنها من قبل جميع الأطراف المعنية حفاظًا على أمن سكانها“.

يأتي ذلك في وقت أعلنت فيه قيادة عمليات الجزيرة والبادية في محافظة الأنبار العراقية، أن عمليات تحرير المناطق الحدودية العراقية مع سوريا سيشترك بها الجيش العراقي وفصائل الحشد الشعبي والعشائر.

وقال العقيد مجبل الجميلي، في عمليات الجزيرة إن ”عمليات تحرير الحدود السورية وترسيمها من جديد تنفذ بمشاركة الحشد الشعبي والجيش العراقي ومقاتلي عشائر الأنبار، وإنها سترسم من جديد للحيلولة دون تدفق الإرهابيين للبلاد“.

وأضاف الجميلي أن ”خطة تحرير الحدود العراقية مع سوريا ستتبعها تحرير المدن الغربية بالمحافظة، وهي أقضية القائم وعنه وراوه، من التنظيم المتطرف الذي يسيطر عليها منذ منتصف عام 2014، وإنهاء سيطرتهم على المحافظة“ .

وأوضح أن“ الخطة الاستراتيجية الموضوعة من القيادات العسكرية تبين أن قوات حرس الحدود والجيش العراقي هي التي ستمسك الحدود عشية تحريرها من الإرهابيين“، في إشارة إلى انسحاب قوات الحشد الشعبي فور تحريرها.

وتخضع نحو 13 وحدة إدارية من محافظة نينوى إلى قوات ”البيشمركة“ التي دخلتها أثناء الحرب على الموصل، وتطالب حكومة إقليم كردستان بضمها إلى الإقليم باعتبارها ذات أغلبية كردية ومن المناطق المتنازع عليها التي نص عليها الدستور العراقي.

وقال مطلع لـ“إرم نيوز“ إن ”هذا التطور بين الحشد والبيشمركة يأتي بعد التقدم الحاصل من قبل الحشد الشعبي نحو الحدود السورية وفي مناطق سنجار ذات الأغلبية الأزيدية والخاضعة لإقليم كردستان، وهو ما أثار حفيظة البيشمركة التي رأت في هذا التقدم تهديدًا لمناطق نفوذها في سنجار وغرب الموصل“.

وأضاف المصدر أنه ”ليس مستبعدًا أن نشهد صراعًا كبيرًا في الأيام المقبلة، خصوصًا في ظل التحام ميليشيا الحشد الشعبي مع حزب العمال في مناطق الحدود السورية العراقية“.

وكان أمين عام منظمة ”بدر“ هادي العامري القيادي بالحشد الشعبي، أعلن أمس الاثنين، عن وصول قوات الحشد الشعبي إلى الحدود العراقية السورية، فيما أكد أنه ”سيتم البدء بعملية عسكرية لتطهير الحدود حتى القائم“.

وكشفت البيشمركة في بيانها أن ”الحشد خرق الاتفاقات الثنائية التي أبرمت معه بخصوص معارك غرب نينوى“.

وأضاف البيان: ”إذا كان بعض الأكراد يرغبون في استغلال حرب داعش لخلق المشاكل بين أهالي المنطقة والبيشمركة  فنحن لن نسمح بالتجاوز على أراضي  الإقليم“، في إشارة إلى حزب العمال الكردستاني.

وشهدت العلاقات بين مليشيا الحشد والبيشمركة توترًا ملحوظًا في الآونة الأخيرة خصوصًا بعد استهداف الحشد للبيشمركة بقصف مدفعي مطلع العام الحالي في قضاء سنجار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com