مصدر أمريكي يكشف كواليس اللقاء ”المشحون“ بين عباس وترامب في بيت لحم – إرم نيوز‬‎

مصدر أمريكي يكشف كواليس اللقاء ”المشحون“ بين عباس وترامب في بيت لحم

مصدر أمريكي يكشف كواليس اللقاء ”المشحون“ بين عباس وترامب في بيت لحم

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

كشفت وسائل إعلام عبرية النقاب عمّا وصفته بتفاصيل اللقاء المشحون بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الفلسطيني محمود عباس في بيت لحم الأسبوع الماضي.

ونقلت صحف عبرية عن مصدر أمريكي رفيع – لم تكشف هويته – تأكيده أن الابتسامات والمصافحات التي ظهرت أمام عدسات الكاميرات أخفت حالة من التوتر الحاد، مشيرًا إلى أن اللقاء كان مشحونًا للغاية، وأن الرئيس الأمريكي ”صرخ في وجه عباس“، وقال له: ”لقد خدعتني في واشنطن، تحدثت معي عن السلام، لكن الإسرائيليين أظهروا لي أنك تطلق العنان للتحريض بشكل شخصي“.

أجواء مشحونة

ونقلت المصادر تقريرًا نشرته القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي، نقلاً عن مصدر أمريكي على صلة بالزيارة التي أجراها ترامب إلى المنطقة، وشملت المملكة العربية السعودية وإسرائيل وبيت لحم، مشيرة إلى أن جميع الحاضرين في الاجتماع دخلوا في حالة من الصمت التام لبضع دقائق وأنهم كانوا في حالة صدمة، عقب الكلمات التي صدرت عن الرئيس الأمريكي.

ولفت المصدر إلى أن الأجواء هدأت بعد ذلك، لكنه أشار إلى أن اللقاء عُقد في بيت لحم بسبب رفض الرئيس الأمريكي الذهاب إلى رام الله، مضيفًا أن ترامب أبلغ عباس بعد ذلك أنه كان سعيدًا لأن رئيس السلطة انضم إليه في مسألة استعداده لمحاربة الإرهاب والأيديولوجيات المتطرفة، وأن السلام لن يحل إطلاقًا في أجواء من العنف، كما أضاف: ”لا يمكن التقدم صوب السلام في ظل تمويل الإرهاب“.

زيارة عباس إلى  واشنطن

وشكلت زيارة عباس إلى واشنطن، ولقاؤه الودّي بالرئيس الأمريكي مطلع الشهر الجاري، مادة خصبة بالنسبة للمحللين ووسائل الإعلام في دولة الاحتلال الإسرائيلي، بعد أن أعرب ترامب عن سعادته بلقاء عباس في البيت الأبيض، مشيرًا إلى المحاولة للوصول لاتفاق يسمح للشعبيْن الإسرائيلي والفلسطيني العيش بسلام.

وكتب ترامب عبر صفحته على ”الفيسبوك“ وقتها: ”شرف عظيم أن يزور الرئيس الفلسطيني البيت الأبيض، ونحن نأمل في اتفاق كبير بين الفلسطينيين والإسرائيليين، يسمح للشعبين في العيش بأمن وسلام“.

وأبدى عباس بدوره تطلعًا إلى العمل مع الرئيس الأمريكي لتحقيق صفقة السلام التاريخي، وأضاف أن خيار الفلسطينيين الاستراتيجي الوحيد هو تحقيق مبدأ الدولتين، وهي دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية، لتعيش بأمن وسلام واستقرار إلى جانب دولة إسرائيل على حدود 1967.

زيارة ترامب إلى بيت لحم

واستقبل عباس الثلاثاء الماضي في بيت لحم الرئيس الأمريكي، وعقدا مؤتمرًا صحفيًا أكد خلاله رئيس السلطة على التمسك بحل الدولتين، وتعهد ترامب بالتزامه بالسعي للتوصل إلى اتفاق سلمي بين الفلسطينيين والإسرائيليين، داعيًا الجانبين إلى تقديم تنازلات من أجل تحقيق السلام.

وأكد الرئيس الفلسطيني مجددًا تمسك الفلسطينيين بحل الدولتين كأساس لعملية السلام، وأضاف: ”نؤكد لكم مرة أخرى على موقفنا باعتماد حل الدولتين على حدود 1967، دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية لتعيش جنبًا إلى جنب مع إسرائيل في أمن وأمان وحسن الجوار“.

ولفت رئيس السلطة إلى أن ”مشكلتنا الحقيقية مع الاحتلال والاستيطان وعدم اعتراف إسرائيل بدولة فلسطين، كما اعترفنا بها، الأمر الذي يقوض تحقيق حل الدولتين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com