أخبار

مدير سجن الهضبة السابق يفتح النار على حكومة الوفاق الليبية
تاريخ النشر: 28 مايو 2017 18:58 GMT
تاريخ التحديث: 28 مايو 2017 18:58 GMT

مدير سجن الهضبة السابق يفتح النار على حكومة الوفاق الليبية

اعتبر الشريف أن ما جرى في سجن الهضبة هو "تغيير بالقوة لواقع الخريطة الأمنية في طرابلس لصالح تيار أمني ميليشاوي تحت غطاء الدولة وتواطؤ مخز من المجلس الرئاسي".

+A -A
المصدر: خالد أبو الخير- إرم نيوز

قال القيادي في تنظيم الجبهة الليبية المقاتلة ومدير سجن الهضبة سابقاً خالد الشريف، إن ما جرى في طرابلس خلال الأيام القليلة الماضية بمثابة ساعة الصفر لقدوم قائد الجيش الوطني المشير خليفة حفتر إلى العاصمة.

 وهاجم الشريف في أول تعقيب له بعد اقتحام سجن الهضبة الذي كان يسيطر عليه وحرق منزله في زناتة، كلا من مسؤول الترتيبات الأمنية في المجلس الرئاسي هاشم بشر وقائد ميليشيا قوات طرابلس التابعة لحكومة الوفاق هيثم التاجوري، قائلا إنهما يقفان ”وراء المؤامرة ضد الدولة وضد سجن الهضبة الذي  يتبع وزارة العدل والشرطة القضائية“.

ووصف ما جرى بأنه ”نقطة تحول لسيطرة مليشيات بشر والتاجوري علي كل المواقع الأمنية والعسكرية رغم أنها تتبع الدولة ولكن مشكلتهم معها أنها لا تتبع لعصاباتهم وإجرامهم ولوبيات الفساد في طرابلس المعروفة لدى القاصي والداني“.

وزعم الشريف في تدوينة له على موقع فيسبوك اليوم الأحد أن ما جرى للسجن هو“تغيير بالقوة لواقع الخريطة الأمنية في طرابلس، لصالح تيار أمني ميليشاوي تحت غطاء الدولة وتواطؤ مخز من المجلس الرئاسي“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك