”نداء تونس“: لا خيار أمام مطالب سكان تطاوين سوى الحوار مع الحكومة – إرم نيوز‬‎

”نداء تونس“: لا خيار أمام مطالب سكان تطاوين سوى الحوار مع الحكومة

”نداء تونس“: لا خيار أمام مطالب سكان تطاوين سوى الحوار مع الحكومة

المصدر: تونس- إرم نيوز

 اعتبرت حركة نداء تونس، أنّ الحوار مع الحكومة يشكّل الحل الوحيد للتوصّل إلى حلول لمعضلتيْ التشغيل والتنمية، على خلفية الاحتجاجات التي تشهدها محافظة تطاوين منذ أكثر من شهرين.

 وقالت الحركة في بيان صدر اليوم الثلاثاء، إنه ”لا خيار أمام المطالب التنموية المشروعة لسكان وشباب تطاوين، سوى اللجوء للحوار الجدّي مع الحكومة“.

 وأضاف البيان أن الحوار يكفل إيجاد الحلول الممكنة لمشاكل التشغيل والتنمية، ”بعيدًا عن كل الممارسات التي تخرق القانون وتؤدي إلى المس بصورة التحركات السلمية المشروعة“، في إشارة إلى التصعيد الذي شهدته تطاوين، أمس، إثر وفاة شاب صدمته سيارة أمنية أثناء الاحتجاجات، وفق الرواية الرسمية.

 وأعربت الحركة عن حزنها وأسفها لسقوط ”الفقيد الشاب محمد أنور السكرافي ضحية في أحداث تطاوين“، مقدّمة ”تعازيها الحارة لعائلته“.

 وأمس الإثنين، توفي السكرافي (23 عامًا)، متأثرًا بإصابات لحقت به جراء صدمه بسيارة أمنية، وفق الداخلية التونسية، وذلك أثناء مشاركته في احتجاجات حاول خلالها المحتجون دخول مضخة الغاز والبترول بمنطقة الكامور على بعد نحو 110 كم عن مركز المحافظة.

  وحيّت الحركة في بيانها، ”جميع القوى الساعية لاستعادة الهدوء في تطاوين، وقطع الطريق على محاولات التحريض وبث الفتنة التي تمارسها بعض الأطراف السياسية والأقليات المندسّة، بغاية التصعيد والدفع نحو المواجهة بين أفراد الشعب الواحد“.

 كما ندّدت بـ“استهداف مقرات الشرطة والمؤسسات العمومية بالحرق والتخريب، وبمحاولات تعطيل الإنتاج في الحقول النفطية“، مشيدة بجهود قوات الحرس والأمن والجيش، لتوخيها أقصى درجات ضبط النفس والمهنية العالية في تعاملها مع الأحداث“.

وأحرق عدد من المحتجين اثنين من المقرّات الأمنية بمدينة تطاوين، والتي شهدت مواجهات بين قوات الأمن وعدد من الشباب المطالب بالتنمية والتوظيف بالحقول النفطية في المنطقة.

 وتتواصل منذ أكثر من شهرين بتطاوين التونسية احتجاجات مطالبة بتشغيل ألف و500 فرد داخل الشركات البترولية في تطاوين بصفة فورية، وانتداب 3 آلاف آخرين في شركة البستنة (شركات حكومية للخدمات العامة)، ورصد 100 مليون دينار (ما يعادل نحو 41.5 مليون دولار) لفائدة صندوق التنمية في المحافظة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com