أخبار

توتر أمني في جنوب العراق بسبب"غزوة رمضان" و"داعش" يهاجم ديالى بـ4 انتحاريين
تاريخ النشر: 22 مايو 2017 10:48 GMT
تاريخ التحديث: 22 مايو 2017 10:48 GMT

توتر أمني في جنوب العراق بسبب"غزوة رمضان" و"داعش" يهاجم ديالى بـ4 انتحاريين

في ديالى المحاذية للحدود لإيران قتل 8 جنود وأصيب 14 آخرون اليوم بعد هجوم شنه عناصر من تنظيم "داعش" على قاعدة عسكرية.

+A -A
المصدر: بغداد– إرم نيوز

تشهد المحافظات العراقية الجنوبية توترًا أمنيًا منذ يومين بعد ورود معلومات استخبارية عن عزم تنظيم ”داعش“ شن هجمات بالسيارات المفخخة والانتحاريين، وذلك بعد سقوط عشرات القتلى والجرحى بانفجار سيارتين مفخختين في محافظة البصرة الجمعة الماضية.

وينتشر عشرات الجنود من الجيش العراقي والشرطة المحلية في مداخل ومخارج المحافظات تحسبًا للطوارئ، ولصد أية هجمات محتملة.

كما أعلنت الشرطة المحلية في محافظة المثنى أنها ضبطت خمس عجلات مفخخة كانت تنوي استهداف مناطق عدة في المحافظة، وذلك ضمن ما أسماه ”داعش“ بـ“غزوة رمضان“ التي تستهدف المحافظات الجنوبية.

وتتمتع مدن جنوب العراق ذات الغالبية الشيعية باستقرار نسبي لابتعادها عن المعارك مع تنظيم ”داعش“، إلا أنها تعاني انتشار ظاهرة النزاعات العشائرية التي توقع قتلى وجرحى على الدوام.

وفي ديالى المحاذية للحدود مع إيران، قتل 8 جنود وأصيب 14 آخرون، اليوم الاثنين، بعد هجوم شنه عناصر من تنظيم ”داعش“ على قاعدة عسكرية.

وقال مصدر أمني، إن التنظيم هاجم قاعدة القرقوش العسكرية في مدينة بعقوبة مركز المحافظة، وتمكن أربعة انتحاريين من التسلل إلى القاعدة والاشتباك مع جنودها، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى، قبل أن يفجر الانتحاريون أنفسهم.

وتأسست قاعدة القرقوش العسكرية عام 2003 على يد القوات الأميركية، وهي من أكبر القواعد العسكرية في البلاد يتدرب فيها الجنود العراقيون.

وفي سامراء بمحافظة صلاح الدين، قالت قيادة العمليات إن انتحاريين اثنين قتلوا اليوم الاثنين، بعد محاولتهم التقرب إلى مركز الشرطة في منطقة الجلام، ليرتفع بذلك عدد الانتحاريين المقتولين في هذا الشهر إلى 10 عناصر.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك