أخبار

مثقفو إقليم كردستان العراق يشنون هجوماً على الدراما التركية
تاريخ النشر: 10 مايو 2017 6:07 GMT
تاريخ التحديث: 10 مايو 2017 6:07 GMT

مثقفو إقليم كردستان العراق يشنون هجوماً على الدراما التركية

مثقفون أكراد رفعوا مذكرة إلى حكومة الإقليم أكدوا فيها على أن الدراما التركية تعتبر جزءًا من سياسة تتريك المجتمع الكردي.

+A -A
المصدر: بغداد – إرم نيوز

رفع عدد من الأكاديميين والإعلاميين والناشطين الأكراد، مؤخرًا، مذكرة إلى حكومة إقليم كردستان العراق، طالبوا فيها بمحاربة الدراما التركية، وتشديد الرقابة على عرض المسلسلات التركية في القنوات المحلية.

ووصفت المذكرة الدراما التركية بأنها ”جزء من سياسة تتريك المجتمع الكردي.. وأن عرضها يشكل إحدى الظواهر السلبية التي طرأت على المجتمع في كردستان“.

وفي حين يصف البعض موجة المسلسلات التركية بأنها مسألة تجارية بحتة، يعرب مهتمون بالساحة الثقافية عن استيائهم مما أسموه ”غزوًا فكريًا ممنهجًا“.

ويتهم مثقفون أكراد الدراما التركية بمحاولتها توسيع النفوذ التركي على شريحة الشباب الأكراد وتلميع صورة تركيا في الأوساط الكردية.

وتتميز الدراما التركية بالاهتمام بالشكل، من أماكن التصوير واختيار الممثلين، وطرح قضايا تمس عاطفة المتلقي كالمواضيع الرومانسية، والترويج للمناطق السياحية.

وسبق أن ذكرت تقارير محلية تركية، العام الماضي، أن عائدات تصدير المسلسلات تضاعفت بشكل ملحوظ خلال الأعوام الأخيرة، لتحتل المرتبة الثانية عالميًا بعد الدراما الأمريكية.

ويؤكد أكاديميون أتراك على أن المسلسلات التركية يتم تصديرها إلى 112 دولة حول العالم، وتأتي الدول العربية في مقدمة المستوردين لها، وأن غالبية المتابعين لها من النساء.

وينال قطاع المسلسلات دعمًا حكوميًا لنشر الثقافة التركية، إذ سبق أن قررت وزارة الاقتصاد، في حزيران/يونيو الماضي، مضاعفة الدعم المادي المقدم للقطاع.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك