تقرير فلسطيني: البرغوثي مستمر بالإضراب وصور القناة الإسرائيلية ”مفبركة“

تقرير فلسطيني: البرغوثي مستمر بالإضراب وصور القناة الإسرائيلية ”مفبركة“

المصدر: معتصم محسن - إرم نيوز

نفت اللجنة الوطنية الفلسطينية  للإضراب مساء اليوم الأحد، ما تدّعيه مصلحة سجون الاحتلال عبر فيديوهات نشرتها، تعليق مروان البرغوثي إضرابه عن الطعام.

وقالت، إن ”المقطع المصور ما هو إلا محاولات سخيفة ووضيعة، تهدف إلى تثبيط عزيمة المضربين“، مشيرة إلى أن ذات الأسلوب استخدمه الاحتلال العام 2004.

وأكدت اللجنة الوطنية، أن ”الإعلام الإسرائيلي، يشن حرباً خطيرة من أضاليل وأكاذيب، تهدف إلى خلق بلبلة في الشارع الفلسطيني وبين صفوف الأسرى المضربين عن الطعام“، داعية وسائل الإعلام الفلسطينية إلى التحلي بالوعي الوطني المستند إلى الثقة العالية بالأسرى وقياداتهم، وعدم التعاطي أو تداول أية معلومات يبثها الإعلام الإسرائيلي.

وتتصاعد وتيرة بث الشائعات الإسرائيلية للنيل من تماسك وتصاعد إضراب الكرامة، من خلال القناة الثانية الإسرائيلية، التي نشرت تقريراً تدعي فيه أن قائد الإضراب مروان البرغوثي يتناول الطعام في زنزانته خفية.

وأكدت اللجنة، أن دراسة و تحليل الصور أكدتا فبركة الرواية وزيفها وبطلانها، حيث أظهر تحليل الصور المنشورة ومحتوى التقرير مدى ضعف وهشاشة الرواية الإسرائيلية الأخيرة، والمتمثلة بالقرائن التالية:

أولا: الشخص الذي يظهر في الصورة الأولى ليس هو ذات الشخص الذي يظهر في الصورة الثانية، يتضح هذا من عدة جوانب، تفاوت واضح بين حجم الشخصين، وأيضاً مقدمة وأعلى شعر الرأس للبرغوثي منحسران حتى نصف الرأس، بينما الشخص الذي يظهر في الصورة الأولى يظهر شعره مغطياً كامل الرأس وداكناً وخالياً من الشيب بخلاف ما يظهر في الصورة الثانية، التي تُظهر مروان البرغوثي في وضعية متعلقة بقضاء حاجة (التبول) عند مرحاض الزنزانة لا توحي بأي شكل كان الادعاء الإسرائيلي.

ثانياً: شكل وحجم الرأس بين الصورتين مختلفان بشكل واضح.

وتم التعمد في إظهار كتاب مفتوح على السرير في الصورة الأولى التي لا يظهر فيها مروان، وظهر في الصورة الثانية مرتدياً النظارة لتعزيز الربط البصري بين الصورتين.

وأضافت اللجنة الوطنية الفلسطينية  للإضراب، أن ”هذه الفبركة والإخراج الركيك يُظهران مدى إفلاس المؤسسة الإسرائيلية في التصدي لصمود الإضراب الحديدي والمتصاعد، ولم يتبق في جعبتها إلا إلاستعانة بخيال هوسها الضيق“، وفق تعبير البيان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com