وزير الداخلية التونسي ينفي نبأ تقديم استقالته على خلفية هجوم سيدي بوزيد

وزير الداخلية التونسي ينفي نبأ تقديم استقالته على خلفية هجوم سيدي بوزيد

المصدر: محمد رجب- إرم نيوز

نفى وزير الداخلية التونسي الهادي مجدوب، نبأ تقديم استقالته اليوم إلى رئيس الحكومة يوسف الشاهد، وأكد أنه سيواصل عمله بصورة طبيعية.

ونفت وزارة الداخلية، في بيان لها، ”ما تم ترويجه من أخبار عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وبعض المواقع الإلكترونيّة حول استقالة السيّد وزير الدّاخليّة“.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي، نشرت اليوم خبر استقالة وزير الداخلية، حتى أنّ البعض أكد أنّ الاستقالة وضعت على مكتب رئيس الحكومة، الذي اطلع عليها، ولكنه لم يبتّ فيها، ويبدو أنه يرفض ذلك في الوقت الحاضر على الأقل.

ونقل المدوّن ماهر زيد عن ”قناة السلطة الرابعة“، أنّ وزير الداخلية الهادي المجدوب قدم استقالته إلى رئيس الحكومة يوسف الشاهد الذي لم يتخذ قرارًا بعد بشأنها.

وأضاف زيد: ”مصادرنا بالوزارة تؤكد أنّ تقديم المجدوب لاستقالته اليوم إلى رئيس الحكومة، جاء على خلفية عدم إعلامه مسبقًا بالهجوم على أحد المنازل في مدينة سيدي بوزيد، يوم الأحد الماضي، في إطار العملية الأمنية، كما يقتضيه القانون والعرف الأمني، بل تمّ إعلامه في الدقائق الأخيرة، ليكون حضوره شكليًا، ويضفي مشروعية على العملية الأمنية“.

ودّون المحلل السياسي نور الدين الختروشي على صفحته الخاصة على ”فيسبوك“، حول استقالة وزير الداخلية: ”إذا ثبت الخبر الذي أذاعه الصديق ماهر زيد حول استقالة المجدوب، فعلى أحزاب الائتلاف أن تتّصل بالوزير وتحاول إقناعه بالبقاء في منصبه، ليس لأنه رجل فريد لا يعوض، ولكن لأنه جمع بين صفتين قلّ أن توفرت في وزراء ما بعد الثورة: الحياد والنزاهة“.

وأضاف الختروشي: ”الوزراء لا يستقيلون إلا وهم مكرهون، وبغض النظر عن مسألة الإكراه، فإنّ استقالة المجدوب رسالة سيئة جدًا بتوقيت مؤشر الاستقرار الذي تنشده الحالة التونسية، ونقطة جديدة يسجلها المتربصون بالتجربة في سجل إفشالها ودفعها إلى زاوية التجاذب على المصير.. حذارِ..“.

يشار إلى أن رئيس الحكومة يوسف الشاهد، أقال قبل يومين كلًّا من وزيري التربية ناجي جلول، والمالية لمياء الزريبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة