الليبيون يترقبون نتائج لقاء السراج وحفتر في أبوظبي – إرم نيوز‬‎

الليبيون يترقبون نتائج لقاء السراج وحفتر في أبوظبي

الليبيون يترقبون نتائج لقاء السراج وحفتر في أبوظبي

المصدر: خالد أبو الخير - إرم نيوز

تتجه أنظار الليبيين بترقب إلى نتائج الاجتماع الذي جمع بين رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج والقائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر في العاصمة الإماراتية أبوظبي اليوم الثلاثاء.

وانقسمت آراء الشارع الليبي بين متفائل ومتردد بانتظار صدور بيان عقب انتهاء لقاء السراج وحفتر.

لقاءات أخرى

وقال عضو البرلمان الليبي حمد البنداق لـ ”إرم نيوز“، الذي كان أول من كشف لقاء أبوظبي، إن ”الأمور تسير بين المشير حفتر والسراج نحو مزيد من التفاهم، وفي طريقها إلى الانفراج“، متوقعاً أن تتبع هذه اللقاء لقاءات أخرى.

واعتبر عضو مجلس النواب عن الجنوب مصباح أوحيدة في تصريح لـ ”إرم نيوز“، أن ”كل لقاء بين الفرقاء يولد عندي نوعا من الرضا لأنني اتخذت من مشروع الوفاق طريقاً لي“. وتابع ”آمل ان يسفر اللقاء عن إنهاء الحرب في الجنوب كأول خطوة“.

وأضاف، ”أرى أن هذه اللقاءات ستساعد في إنجاح الوفاق وفتح أبواب للحوار للوصول إلى رؤية مشتركة تنتشل البلد من براثن الأزمة“.

هبوط سعر الدولار

ومن جهته، عبر  الكاتب الصحفي أبو بكر محمد فحيل، عن أمله بأن يكون اللقاء من أجل بناء دولة ليبيا، وإنهاء كل الخلافات والبدء بمسيرة التغيير وإنهاء الحروب والاصلاح،  مشيراً إلى أن من أولى بركات اللقاء هبوط سعر الدولار في السوق الموازية.

السراج لا يملك شيئاً

وعلى النقيض تماماً من المواقف السابقة، قال الباحث القانوني والناشط السياسي العربي الورفلي لـ“ إرم نيوز“،  أن ”لا شيء متوقع أن يصدر عن اللقاء، لأن السراج لا يملك من أمره شيئاً“. على حد تعبيره.

ونقل الورفلي عن مصدر مقرب من المشير حفتر،  أنه ولأجل الوصول لاتفاق رسمي، فإن فائز السراج مطالب بتحقيق ثلاثة اشتراطات، الأول هو إخلاء العاصمة طرابلس من كل المظاهر المسلحة وتفكيك سلاح الميليشيات وفق بنود الاتفاق السياسي الذي يتمسك السراج دائماً بنصوصه، وحل الحرس الرئاسي فهذا الجسم غير منصوص عليه في الاتفاق السياسي، وأن يعلن السراج فك الارتباط مع ميليشيات القاعدة وسرايا الدفاع عن بنغازي المتواجدة بالجفرة والجنوب الليبي التي تتلقي الدعم من المجلس الرئاسي.

وتساءل الروفلي: ”هل يستطيع السراج حال رجوعه إلى طرابلس أن يدعو المجلس الرئاسي لاجتماع طارئ، يعلن فيه عن اخلاء العاصمة من الميليشيات تنفيذا للاتفاق السياسي وحل ميليشيات الحرس الرئاسي، وفك ارتباط الرئاسي مع الميليشيات في الجنوب؟“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com