”بعد دعوته للمساواة في الإرث.. رابطة علماء المغرب العربي تقيل الداعية ”أبوحفص

”بعد دعوته للمساواة في الإرث.. رابطة علماء المغرب العربي تقيل الداعية ”أبوحفص

المصدر: عبد اللطيف الصلحي – إرم نيوز

قرّرت رابطة علماء المغرب العربي، إقالة وإبعاد محمد عبد الوهاب رفيقي، المعروف بـ“أبو حفص“، الداعية المغربي، وأحد أبرز الوجوه السلفية السابقة في المغرب، ورئيس مركز الميزان للوساطة والدراسات والإعلام، بسبب ”التجاوزات المنهجية المتكررة والخلل الفكري والاضطراب العقدي الذي اتصف به، بعد أيام على تصريحاته المثيرة للجدل، عندما دعا لفتح حوار حقيقي حول المساواة في الإرث بين الرجل والمرأة“.

وقالت الرابطة في بيان لها، ”إنها اتخذت هذا القرار أمام إصراره واستعلائه في الحوار وفي تصريحاته الإعلامية المثيرة، بعد المناصحات المتكررة والنقاشات العلمية الهادئة معه من قبل الكثير من العلماء والدُّعاة من أعضاء هذه الرابطة وغيرها“.

 ووقَّع بيان الإقالة 33 عضوًا داخل رابطة علماء المغرب العربي.

وكان ”أبو حفص“، الذي سُجن لسنوات في المغرب في إطار ملف السلفية الجهادية، قبل أن يخرج ويعلن مراجعته للكثير من أفكاره، قد دعا خلال حوار له على القناة المغربية الثانية ”دوزيم“، إلى وجوب فتح حوار في موضوع المساواة في الإرث، على اعتبار أنه ليس خطًا أحمرَ، ويستحق أن يأخذ جانبًا من الحوار المجتمعي.

وبعد هذه الإقالة، ردَّ محمد عبد الوهاب رفيقي المعروف بـ“أبو حفص“، على قرار رابطة علماء المغرب العربي.

وقال ”أبو حفص“ في تدوينه له على صفحته الرسمية في ”فيسبوك“: ”الرسالة التي أودّ توجيهها لهؤلاء الموقّعين وغيرهم هو أنني حتى لو خسرت العالم كله، فأنا في غاية الاطمئنان والراحة لأنني ربحت نفسي بعيدًا عن الازدواجية والسكيزوفرينية التي يعلمها الكثير عن أنفسهم وليست لهم الشجاعة للاعتراف بها“.

ولفت ”رفيقي“ الانتباه في تدوينته، إلى أنه هو من عمل على التنسيق لإنشاء الرابطة، عبر التواصل مع غالب أعضائها، واقتراح الأسماء المغربية وتنظيم اللقاء التأسيسي، بغرض التعاون على محاربة التطرف و“الإرهاب“ في ظل ما كانت تعيشه المنطقة من توترات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com