مريم سرور.. سيدة حرب تمتهن الاختطاف والتهريب في الجنوب الليبي (صور)

مريم سرور.. سيدة حرب تمتهن الاختطاف والتهريب في الجنوب الليبي (صور)

المصدر:  خالد أبو الخير – إرم نيوز

تدور تساؤلات حول سيدة تشادية، تعد أكبر زعيمة لعصابات التهريب في الجنوب الليبي، خاصة بعد اختطافها 8 جنود تابعين للجيش الليبي، ومحاولتها ”بيعهم“ لميليشيات مناوئة للجيش، وطلبها فدية مقابل إطلاق سراحهم.

وتعتبر المدعوة مريم سرور، ”الأخطر“ من بين المهربين وقطَّاع الطرق الذين ينشطون في الجنوب الليبي، في المنطقة الحدودية مع تشاد والسودان والنيجر وصولاً إلى الحدود مع مصر.

وتتخذ سرور، التي تنحدر من الجنسية التشادية من سلسلة جبال تبيستي المحاذية لتشاد معقلاً لها، وترتبط بعلاقات مع المعارضة التشادية ضد حكم الرئيس إدريس دبي، ولديها علاقات واسعة ومتشعّبة ونفوذ كبير.

وقال رئيس كتيبة الاستطلاع في دوريات طبرق العقيد جمعة خميس العبيدي أن ”مريم سرور قائدة وزعيمة المتمردين المرتزقة التباوية التشادية الكانجا (بربيانه) تعمل بالحرابة والقرصنة والنهب وخارجة عن سيطرة الدولة“.

وقدر جمعة قوة تسليح العصابة، التي تقودها مريم سرور، بأكثر من 150 سيارة مسلحة، تحمل مئات المقاتلين، وتمارس الخطف والسرقة والحرابة فضلاً عن التهريب، مشيرًا إلى أنها من خطفت  رجال الجيش الثمانية، وقامت بعرضهم للبيع بأعلى سعر على مجلس شورى درنة والقوة الثالثة.

واشتكى جمعة من تراكم مطالباته لمسؤولي الحكومة المؤقتة بالتحرك السريع لقطع دابر هذه العصابة ”دون طائل“.

واختُطف قبل أيام 8 عناصر من الكتيبة 108 ”عمر المختار“ التابعة للجيش قرب واحة الجغبوب في الجنوب الليبي، إثر اشتباك مع العصابة التي تمكنت من أسرهم والاستيلاء على سيارتي دفع رباعي كانت بحوزتهم.

وقال مصدر في دوريات طبرق لـ“إرم نيوز“ إن العصابة طلبت 30 مليون دينار كفدية لإطلاق سراح الجنود المختطفين.

وأضاف المصدر أن عصابة مريم سرور تتخذ من منطقة الربيانة، التي تقع على بعد 1750 كلم عن العاصمة طرابلس، في أعماق الصحراء معقلاً لها.

ووجهت الدوريات رسالة إلى القائد العام للجيش، المشير خليفة حفتر، أعلنت فيها جاهزيتها لمحاصرة منطقة ”ربيانة“ وتحرير الجنود المخطوفين.

ويتعذر الوصول الى الربيانة، التي تبعد عن الكفرة 150 كلم، بسبب وعورة الطريق، الذي لا تستطيع سوى مركبات الدفع الرباعي سلوكه.

من هي مريم سرور؟

تروى العديد من القصص عن قائدة عصابة التهريب التي تسيطر على الجنوب الليبي وتعادي الجيش الوطني.

ويقول الناشط السياسي من طبرق، أسامة بوبصيلة، إن كثيرًا مما يروى عنها في الجنوب يضخم من شخصيتها، فهي لا تعدو كونها قاطعة طريق ومهربة استغلت غياب الدولة لتمارس جرائمها.

ويضيف بوبصيلة لـ“إرم نيوز“ أن الجيش عازم على استئصال شافتها، ليريح سكان الجنوب منها، مشيرًا إلى أن تحرك الجيش لدحر الميليشيات في قاعدة تمنهنت، التي كانت تتعاون معها في عملياتها، أقلقها، فلجأت إلى خطف الجنود.

ويقول الصحفي سعود العالي من سبها لـ“إرم نيوز“ إن هناك الكثير من القصص التي تتردد حولها، منها أن زوجها كان قائدًا في المعارضة التشادية، وقُتل في معركة مع وحدة من الجيش الوطني، ولهذا السبب تعادي هذا الجيش وترتبط بعلاقات مع سرايا الدفاع عن بنغازي والقوة الثالثة.

ويعتقد أن نشاطها يتجاوز الربيانة إلى الجفرة وهون وسوكنة وحتى إلى طبرق وإجدابية ومصراته.

ويتردد أن مريم سرور تعهدت بالانتقام لزوجها من الجيش الوطني، وسخّرت جهدها لدعم الميليشيات بل مدها بالمرتزقة والسلاح مقابل مبالغ مالية طائلة.

مواد مقترحة