مقاتلون من حزب الله
مقاتلون من حزب اللهرويترز

مصادر لـ "إرم نيوز": مستودعات السلاح تفجر خلافات داخل "حزب الله"

كشفت مصادر لـ "إرم نيوز" عن معلومات تفيد بوجود خلافات بين قيادات سياسية وعسكرية داخل "حزب الله" اللبناني حول مستودعات السلاح الخاصة بالميليشيا في جنوب لبنان.

وقالت مصادر أمنية لبنانية رفيعة المستوى، إن الخلافات تدور حول أن معظم مستودعات سلاح "حزب الله" في الجنوب توجد في مناطق سكنية، وهو ما سيخلق أزمات مع البيئة الشعبية الحاضنة للحزب في تلك المناطق، في حال تسبب تلك المستودعات التي هي بمثابة "قنابل موقوتة" في تهديد حياة المدنيين، عبر أي استهداف لها.

وأشارت المصادر إلى أن المخاوف المتعلقة بهذا الخلاف، تدور في حال كشف إسرائيل وتحديدها لأماكن مستودعات السلاح في الجنوب ومن ثم قصفها؛ ما سينتج عنه خسائر بشرية في صفوف المدنيين، ويترتب عليه غضب داخلي في لبنان تجاه الحزب، وتهديد للدعم المقدم من حاضنته الشعبية.

أخبار ذات صلة
ريفي: أزمة لبنان ليست طائفية ويجب سحب سلاح "حزب الله"

وبحسب المصادر، فقد رفضت تلك القيادات أي تصرف قد يهدد شعبية الحزب الداخلية في هذا التوقيت، أو تقديم أي ذريعة تستخدمها التيارات السياسية اللبنانية التي ترفض سلاح الحزب، خلال هذه المرحلة.

ولفتت المصادر إلى أن القيادات الرافضة لنقل الأسلحة إلى مستودعات في مناطق سكنية بالجنوب، ترى أن هذا الأمر من الممكن أن يؤثر على شعبية الحزب في هذا التوقيت، حال تعرض مدنيين لأي تهديدات تتعلق بأماكن انتشار تلك المستودعات التي من الممكن أن تؤدي إلى تدمير قرى بأكملها في حال استهداف إسرائيل لأي مستودع في مناطق الجنوب.

وحذرت القيادات الرافضة، بحسب المصادر، من استمرار نقل شحنات أسلحة لا سيما من "البقاع" إلى مستودعات السلاح في قرى بالجنوب، خاصة في الوقت الحالي لعدة اعتبارات منها أن هذه المنطقة تحظى باهتمام دولي من حيث المتابعة، وقد يتم استخدام أي تحديد أو فضح لهذه المستودعات لصالح إسرائيل، في ظل العمل على تسويات ومفاوضات في الوقت الحالي، يسعى الحزب إلى تحقيق مكاسب عدة منها.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com