لقاء ثلاثي يجمع وزراء خارجية روسيا وسوريا وإيران في موسكو

لقاء ثلاثي يجمع وزراء خارجية روسيا وسوريا وإيران في موسكو

المصدر: موسكو- إرم نيوز

يعقد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الجمعة، لقاءً ثلاثيًا بمشاركة وزير الخارجية السوري وليد المعلم ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

ويأتي اللقاء الثلاثي، في إطار جهود موسكو الرامية إلى تجاوز الموقف الراهن في أعقاب القصف الأمريكي لقاعدة ”الشعيرات“ السورية.

وكان لافروف استبق لقاء اليوم بتصريحات أكد فيها إصرار بلاده على تشكيل فريق دولي واسع من الخبراء للتحقيق في الهجوم على محافظة إدلب وضرورة تفقد مكان الحادث في خان شيخون.

وكشف في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع وزير خارجية بنغلاديش أبو الحسن محمود علي، أمس الخميس، أن موسكو قدّمت الاقتراح المذكور إلى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي، ودعت إلى إشراك مزيد من خبراء الدول الغربية وروسيا في بعثة دولية للتحقيق في الهجوم على خان شيخون.

 وأشار لافروف إلى قلق موسكو تجاه ”محاولات الغرب الامتناع عن إجراء تحقيق موضوعي في هذا الشأن، وإرسال مفتشين دوليين إلى محافظة إدلب“، فيما توقف عند ”محاولات الدول الغربية الرامية إلى تبرير موقفها بزعم أن منطقة خان شيخون غير آمنة للمفتشين“.

وأضاف أنه أوضح موقف موسكو حول هذه المسألة في مباحثاته التي أجراها مع نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون يوم الأربعاء الماضي، مؤكدًا ”أن بلاده لا تهدف إلى تبرير خطوات الرئيس السوري بشار الأسد“.

 وحول لقاء اليوم مع وزيري خارجية سوريا وإيران، قالت مصادر روسية إنه ”يأتي في إطار جهود موسكو الرامية إلى استئناف مشاورات أستانة مطلع مايو/أيار المقبل والتي تأمل بأن يشارك فيها ممثلو المعارضة السورية المسلحة التي كانت غابت عن الجولة السابقة“.

ونقلت وكالة أنباء ”تاس“ تصريحات لنائب وزير الخارجية الروسي جينادي جاتيلوف، أعرب فيها عن أسفه لغياب المعارضة السورية المسلحة عن مباحثات أستانة، مؤكدًا أن الباب يظل مفتوحًا أمامها للمشاركة في الجولة المقبلة، وأن النقاشات في أستانة تتركز بشكل أساس حول دعم  وقف إطلاق النار، ما يضفي على مشاركة الممثلين العسكريين طابعًا بالغ الأهمية.

وكان سيرغي لافروف كشف خلال لقائه مع وليد المعلم أمس في موسكو، أن مشاورات عسكرية، ستعقد في طهران الأسبوع المقبل بمشاركة خبراء كل من روسيا وإيران وتركيا، وهو ما سيتطرق إليه اللقاء الثلاثي اليوم مع وزيري خارجية إيران وسوريا، بحسب البيان الصادر عن الخارجية الروسية.