الحوثيون يتراجعون عن قرار تأسيس ”هيئة الإفتاء“ في اليمن

الحوثيون يتراجعون عن قرار تأسيس ”هيئة الإفتاء“ في اليمن

المصدر: وكالات - إرم نيوز

تراجع حزب الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح وميليشيات الحوثي، اليوم الخميس، عن قرار تعيين المفتي الجديد لليمن وحلّ هيئة الإفتاء التي أعلن ”المجلس السياسي الأعلى“ التابع للحزب والميليشيات تشكيلها، الاثنين الماضي.

وأفاد الموقع الإلكتروني التابع لحزب صالح في نبأ مقتضب، أنه تم إلغاء قرار تعيين المفتي الجديد وتشكيل هيئة الإفتاء، الصادر مؤخرًا عن ”المجلس السياسي“.

وأشار إلى أنه تم الاتفاق بين الحزب والحوثيين على أن يعاد تشكيل هيئة الإفتاء لتضم ”علماء مشهودًا لهم بالكفاءة والنزاهة والعلم والتقوى“، دون مزيد من التفاصيل.

وعيّن ”المجلس السياسي الأعلى“، الذي شكله تحالف الحوثيين وصالح، الاثنين الماضي، مفتيًا جديدًا للبلاد، وهيئة إفتاء شرعية.

ونص القرار، الذي نشرته وكالة الأنباء اليمنية الخاضعة لسيطرة الحوثيين، على تعيين شمس الدين محمد شرف الدين رئيسًا لهيئة الإفتاء، ومفتيًا للديار اليمنية.

كما نص القرار على تعيين كل من: سهل إبراهيم عقيل، ومحمد علي مرعي، ومحمد عبدالله عوض، ويونس محمد المنصور، ومحمد سقاف الكاف، أعضاء في الهيئة الجديدة.

وأثار قرار تشكيل هيئة الإفتاء الجديدة استياءً واسعًا، وعاصفة من التعليقات الناقدة والساخرة على مواقع شبكات التواصل الاجتماعي بين المدوّنين اليمنيين.

ويهدف الحوثيون وحزب صالح من تشكيل هيئة إفتاء جديدة، إلى تعزيز نفوذهما في المؤسسات القضائية والدينية، بعد سيطرتهما على جميع المرافق الأمنية والعسكرية في العاصمة صنعاء، منذ سيطرتهما عليها في سبتمبر/أيلول 2014.

كما يُخشى أن يستغل الحوثيون فتاوى الهيئة لشرعنة حروبهم التي يخوضونها في أكثر من محافظة يمنية، وتحفيز عدد أكبر من المقاتلين للتوجّه إلى جبهات للقتال، بحسب ما ذكر محللون ومواطنون على شبكات التواصل الاجتماعي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com