مجموعة السبع تفشل في التوصل لاتفاق بفرض مزيد من العقوبات على سوريا

مجموعة السبع تفشل في التوصل لاتفاق بفرض مزيد من العقوبات على سوريا

المصدر: وكالات- إرم نيوز

قال وزير الخارجية الإيطالي أنجيلينو ألفانو اليوم الثلاثاء، إن وزراء خارجية مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى لم يتوصلوا لاتفاق بشأن اقتراح بريطاني بتشديد العقوبات على سوريا وروسيا.

وكان وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، قال قبيل اجتماع قمة مجموعة السبع الذي يستمر يومين، إنه يريد مناقشة فرض عقوبات جديدة بعد هجوم زُعم أن القوات الجوية السورية شنّته على منطقة خاضعة لسيطرة المعارضة خلال الأسبوع الماضي.

وتتهم دول غربية الرئيس السوري بشار الأسد بشنّ الهجوم الذي أودى بحياة 87 شخصًا، وينفى الأسد مسؤوليته عن الهجوم ووقفت روسيا التي تدعم الحكومة السورية في الحرب المستمرة منذ 6 أعوام بجانبه بقوة.

وقالت إيطاليا، التي استضافت قمة مجموعة السبع في توسكاني، إن الفكرة لم تحظ بدعم واسع النطاق، وقال ألفانو للصحفيين:“من الواضح أن هناك آراء مختلفة وأشير إلى زميلي بوريس جونسون الذي أثار الأمر“، مضيفًا أن ”موقف مجموعة السبع واضح تمامًا بدعم العقوبات المفروضة بالفعل“.

ووفقًا لتقديرات مسؤولين إيطاليين، كبدت العقوبات التي فُرضت على روسيا بعد ضمها شبه جزيرة القرم العام 2014 إيطاليا خسائر بلغت نحو 4 مليارات يورو على شكل أنشطة تجارية مفقودة، وعارضت روما محاولات سابقة لفرض عقوبات جديدة على موسكو.

وقال ألفانو، إن مجموعة السبع لا تريد فرض حصار على روسيا، لكنها تسعى بدلاً من ذلك إلى علاقة بنّاءة مع موسكو.

وألمح وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرو، إلى أن هذه المسألة لم تلق اهتمامًا يذكر من قبل وزراء خارجية الولايات المتحدة وألمانيا وكندا وإيطاليا وفرنسا واليابان.

وقال: ”لم يذكر أحد الأمر باستثناء بوريس جونسون، لكننا لم نتحدث بشأنه أكثر من ذلك“.

غير أن جونسون قال في وقت لاحق للتلفزيون البريطاني، إنه كان هناك اتفاق على تأييد فرض مزيد من العقوبات، إذا تسنَّى جمع أدلة ضد المتورطين في الهجوم الذي وقع الأسبوع الماضي، بغازات سامة على بلدة تسيطر عليها المعارضة السورية وأدى لمقتل 87 شخصًا.

وقال جونسون، إن بريطانيا وشركاءها الأوروبيين سينتظرون نتائج تحقيق لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية.

وقال لتلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية:“كان هناك قدر كبير للغاية من الاتفاق ليلة أمس…إذا نجحنا في إظهار تورط هؤلاء الضباط الروس الذين يدعمون العمليات العسكرية السورية فينبغي فرض عقوبات عليهم أيضًا“.

وقال جونسون أيضًا، إنه لا توجد أدلة على أن روسيا كانت على علم بخطط لشنّ هجوم بالغاز، مضيفًا: ”هل علموا أن الأسد سيطلق أسلحة كيماوية؟ ليس لدينا أدلة على ذلك ولا نعرف ما إذا كان الروس لهم دور على الإطلاق، ربما يكون الروس قد تعرّضوا ببساطة لخداع من عميلهم، هذا الشخص الذي يدعمونه“.