مسؤول أمني سابق يحذر من عشوائية تطبيق حالة الطوارئ في مصر

مسؤول أمني سابق يحذر من عشوائية تطبيق حالة الطوارئ في مصر

المصدر: يوسف القاضي - إرم نيوز

قال اللواء محمد رشاد وكيل جهاز المخابرات العامة الأسبق خبير الإرهاب الدولي المصري، إن تطبيق حالة الطوارئ في مصر بعد إقراره من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس الأحد، سيساعد على توسيع دائرة الاشتباه والضبط والإحضار والاستدعاء ومنح صلاحيات واسعة لرجال الأمن.

وحذر رشاد، في تصريحات خاصة لـ ”إرم نيوز“، من الغضب الشعبي تجاه رجال الأمن ومن ثم مؤسسات الدولة والإدارة المصرية، في حال سوء استخدام حالة الطوارئ من قبل رجال الأمن تجاه المواطنين الذين لا علاقة لهم بالتنظيمات الإرهابية نتيجة توسيع دائرة الاشتباه.

وأكد المسؤول الأمني المصري أن ”تطبيق حالة الطوارئ يحتاج جهداً كبيراً وهناك من يستهدف الوحدة الوطنية لتأليب المسيحيين، وعلينا اليقظة وإدراك حجم الخطر الذي يحيط بالوطن بأكمله بمسلميه ومسيحييه“.

وحمّل رشاد الجهات الأمنية مسؤولية التقصير والفشل اللذين رافقا حادثي تفجير كنيستي طنطا والإسكندرية وسقوط قرابة 190 شخصًا بين قتيل ومصاب.

وأضاف: ”التعامل الأمني مع الجماعات الإرهابية يجب أن يبدأ من من القاعدة للقمة وليس العكس، وذلك عبر إنشاء قاعدة بيانات لعناصرها الإجرامية والتي تسهل الوصول للجناة ومنفذي الهجمات الإرهابية“.

وأضاف رشاد: ”الأداء الحالي لجهاز الأمن الوطني (أمن الدولة سابقاً) فاشل، ولا يرتقي لمستوى المسؤولية وعليه اتخاذ تدابير وإجراءات احترازية وعمل قاعدة بيانات للعناصر الإجرامية والإرهابية، والشاذة فكرياً والمؤهلة للقيام بمثل هذه العمليات“.

يذكر أن الرئيس المصري أعلن حالة الطوارئ في البلاد لمدة 3 أشهر، وتشكيل ”المجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب والتطرف“ بصلاحيات واسعة عقب انتهاء الإجراءات القانونية والدستورية، بعد أن شهدت مصر عدداً من حوادث التفجيرات التي طالت بعض الكنائس في طنطا والإسكندرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة