أخبار

الأحزاب الموالية لبوتفليقة تصف الأحزاب المعارضة بالضعيفة
تاريخ النشر: 26 يناير 2014 15:05 GMT
تاريخ التحديث: 26 يناير 2014 15:05 GMT

الأحزاب الموالية لبوتفليقة تصف الأحزاب المعارضة بالضعيفة

حركة مجتمع السلم تعلن مقاطعة الانتخابات الرئاسية التي ستجري في شهر نيسان / ابريل القادم.

+A -A
المصدر: الجزائر- (خاص) من واسيني سواريت

سارت حركة مجتمع السلم على نهج حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، إذ أعلن عبد الرزاق مقري مقاطعة الحركة للانتخابات الرئاسية المقبلة التي ستجري في شهر نيسان / ابريل القادم.

ويأتي هذا القرار بعد إجماع أعضاء حركة مجتمع السلم بأنه لا فائدة من دخول معترك سياسي مفضوح إذ تؤيد أغلب الجهات ترشح بوتفليقة الذي يعرف الكل حالته الصحية التي لا تسمح له بتسيير دولة على حد تعبير مقري.

وجاءت أصوات أحزاب المعارضة لتزيد من رقعة الأقطاب السياسية التي تنادي بمقاطعة الانتخابات إذ كان حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية أعلن عدم المشاركة في هذا الاستحقاق.

وكان عبد الله جاب الله رئيس حزب جبهة العدالة والتنمية أكد في وقت سابق أن الأمور تسير إلى مقاطعة حزبه للانتخابات الرئاسية لغياب الشفافية.

من جهة أخرى كشفت الأحزاب الموالية لترشح بوتفليقة لعهدة رابعة وعلى رأسها حزب التحرير الوطني الذي يتزعمه عمار سعداني وحزب التجمع الديمقراطي الذي يقوده عبد القادر بن صالح أن الأحزاب المعارضة تعرف بأن صداها ضعيف وصورتها السياسية سيئة في الجزائر مما جعلها تنسحب مبررة هذا الانسحاب بحضور التزوير في الانتخابات القادمة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك