المعارضة الموريتانية تتهيأ لمرحلة جديدة من الأنشطة الرافضة للتعديلات الدستورية

المعارضة الموريتانية تتهيأ لمرحلة جديدة من الأنشطة الرافضة للتعديلات الدستورية

المصدر: المختار محمد يحيى - إرم نيوز

قال الرئيس الدوري للمنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة بموريتانيا والذي يضم أحزاب المعارضة الرئيسة، محمد جميل ولد منصور، إن اللجنة التنفيذية للمنتدى عكفت خلال الأيام الماضية على وضع برنامج وخطة عمل للمرحلة المقبلة تتضمن ثلاثة محاور رئيسة.

ولفت خلال مؤتمر صحفي أمس الخميس بالعاصمة نواكشوط، إلى أن ”المحور الأول هو الجانب القانوني والدستوري برفض مسار تعديل الدستور واعتباره انقلابًا وتجاوزًا للمؤسسات“.

أما المحور الثاني بحسب ولد منصور، ”فيتعلق  بالحضور الإعلامي والسياسي القوي والعمل مع مختلف الشركاء لتقوية جبهة المعارضة والرفض“، مشيرًا إلى أن ”المحور الثالث يتعلق بالجانب التعبوي الميداني والذي سيتوسع ليشمل مدن الداخل والعاصمة كما سيتنوع في طرقه ووسائله“.

وأعلن ولد منصور، عزم المنتدى على إنتاج أغان جديدة ترفض التعديلات الدستورية المقرر عرضها على الاستفتاء الشعبي، لافتًا إلى أن ”ذلك يدخل ضمن نضال المنتدى الرافض لهذه التعديلات“، معتبرًا أن ”المنتدى قام ببعض الإنتاج الفني الرافض للمساس بالدستور ويحضر لإنتاج إضافي من الأغاني والأناشيد“.

وبخصوص موضوع الشعراء الغاضبين من تصريحات للرئيس محمد ولد عبدالعزيز اعتبروها إساءة لهم، قال ولد منصور: ”نشد على أيدي الشعراء ونحن نقف مع كل مواطن تعرض للظلم والإهانة“.

وأعلن المنتدى خلال المؤتمر الصحفي عن تشكيل قيادته الجديدة، تمهيدًا لمرحلة جديدة ضمت 9 لجان متخصصة، لرفض مساعي الحكومة للاستفتاء من أجل تعديل مواد دستورية من بينها تغيير العلم والنشيد الوطنيين، وإلغاء محاكم العدل السامية، واستبدال مجلس الشيوخ بمجالس جهوية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com