الجيش الليبي يحاصر الميليشيات في قاعدة ”تمنهنت“.. و“الوفاق“ تطالب بالدفاع عنها

الجيش الليبي يحاصر الميليشيات في قاعدة ”تمنهنت“.. و“الوفاق“ تطالب بالدفاع عنها
SABRATHA, LIBYA - FEBRUARY 28 : Libyan national security forces stage a show of strength after clashes against Daesh in the town of Sabratha, Libya on February 28, 2016. (Photo by Hazem Turkia/Anadolu Agency/Getty Images)

المصدر: خالد أبو الخير - إرم نيوز

شن الجيش الليبي مجددا صباح وزوال اليوم الخميس هجوماً عنيفا بالاسلحة المتوسطة والثقيلة، على بقايا المليشيات المحاصرة التابعة لحكومة الوفاق، في قاعدة ”تمنهنت“.

وقال شاهد عيان لـ“إرم نيوز“ إن الاشتباكات ما تزال جارية حاليا داخل أسوار القاعدة، بعد تقهقر “ القوة الثالثة“ التابعة لحكومة الوفاق أمام ضربات الجيش الليبي.

وأضاف أن أصوات الانفجارات والقذائف تسمع في القاعدة ومحيطها، مشيراً إلى سقوط عدد من القذائف على مدينة تمنهنت، مما أدى إلى نزوح بعض العائلات مدينة سبها.

وتمكنت قوات تابعة للواء المجحفل الـ12 بقيادة العقيد محمد بن نائل من دخول القاعدة يوم وليل أمس الاربعاء، بعد أن شن سلاح الجو التابع للجيش الوطني غارات جوية استهدفت محيطها، وسيطرت على أجزاء السور الخلفي ومزارع سبها بالكامل وغنمت أسلحة وآليات ثقيلة وذخائر.

من جانبه وصف المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق هجوم الجيش الوطني على مطار وقاعدة تمنهنت الجوية بالاعتداء الغاشم.

ودان المجلس فى بيان أصدره اليوم بأشد العبارات ما وصفه بالهجوم المبيت والقصف العدائي الذى قال أنه طال القاعدة.

وهذه هي المرة الأولى التي يقر فيها المجلس الرئاسي بتبعية القوة الثالثة لحكومته.

و حذر بيان المجلس من استمرار ما قال إنه تصعيد غير مبرر و عبث بأمن و استقرار الوطن ما قد يفتح الباب أمام حرب أهلية.

و ختم الرئاسي بيانه بالتأكيد أنه أعطى أوامره لقواته فى القاعدة للدفاع عنها و التصدي لأي إعتداء جديد آملاً أن يسود العقل و يتوقف التصعيد و الإستفزاز .

وكانت وزارة دفاع حكومة الوفاق أصدرت تعليمات لرئاسة أركان الرئاسي و قواتها الجوية فى قاعدتي امعيتيقة و طرابلس بالدفاع عن تمنهنت و إسقاط أي طائرة تقترب منها.

وأكدت الوزارة في بيان أصدرته أمس ضرورة حماية الوحدات العسكرية المتمركزة بالقاعدة والمكلفين بحمايتها .

وشهدت المنطقة حركة نزوح كثيفة للسكان جراء احتدام المعارك أمس الأربعاء فيما تم تعليق الدراسة في مدارس المنطقة.

وتعد السيطرة على قاعدة ”تمنهنت“ الواقعة ضمن حدود بلدية ”وادي البوانيس“ شمال مدينة ”سبها“، خطوة إستراتيجية، كون القاعدة، إضافة إلى قاعدة الجفرة الجوية،  كانتا محطة لتزويد الميليشيات التي شنت هجوماً على الهلال النفطي الشهر الماضي بالدعم والعتاد.

وأطلق الجيش الوطني الليبي عملية الرمال المتحركة نهاية شهر آذار/ مارس الماضي بهدف تطهير الجنوب الليبي من الميليشيات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com