على وقع مطالبات باعتقاله.. البشير يصل الأردن للمشاركة في القمة العربية – إرم نيوز‬‎

على وقع مطالبات باعتقاله.. البشير يصل الأردن للمشاركة في القمة العربية

على وقع مطالبات باعتقاله.. البشير  يصل الأردن للمشاركة في القمة العربية

المصدر: الخرطوم – إرم نيوز

وصل الرئيس السوداني عمر البشير، اليوم الثلاثاء، إلى الأردن للمشاركة في أعمال القمة العربية الـ28 التي ستنعقد غدًا الأربعاء، وسط مطالبات من منظمة حقوقية باعتقاله لاتهامه بارتكاب جرائم حرب في إقليم دارفور المضطرب أمنيًا.

وكانت وكالة الأنباء السودانية الرسمية، ذكرت أن البشير توجه إلى عمان بمرافقة وزير رئاسة الجمهورية الدكتور فضل عبد الله فضل ووزير الخارجية إبراهيم غندور إضافة إلى وزير المالية الدكتور بدر الدين محمود.

وتأتي مشاركة البشير في القمة وسط مطالبات من ”هيومن رايتس ووتش“ للأردن بمنع دخوله إلى أراضيه أو توقيفه إذا دخل البلاد.

وتلاحق المحكمة الجنائية الدولية الرئيس البشير منذ العام 2009، لاتهامه بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور المضطرب غربي البلاد، إضافة إلى اتهامه بالإبادة الجماعية، ولكن البشير يرفض الاعتراف بالمحكمة ويرى أنها أداة استعمارية موجهة ضد بلاده والأفارقة.

وقالت إليس كيبلر، نائبة قسم العدالة الدولية في هيومن رايتس ووتش: ”سيتحدى الأردن التزاماته الدولية كعضو في المحكمة الجنائية الدولية إذا سمح للبشير بزيارة المملكة دون توقيفه، والترحيب بهارب من الجنائية الدولية من شأنه تقويض جهود الحكومة الأردنية الأخيرة لتعزيز سيادة القانون في المملكة“.

وبحسب المنظمة، فإن ”زيارة البشير ستكون أول زيارة لهارب من المحكمة الجنائية الدولية يُرحّب بها الأردن، ولذلك فإن السماح بزيارته سيكون مناقضًا لدعم الأردن التاريخي للمحكمة الجنائية الدولية“.

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي تطالب فيها منظمات حقوقية بالقبض على البشير، حيث سبق وطالبت باعتقاله، ما قاده إلى  إلغاء زيارة كانت مقررة إلى دول إفريقية بينها جمهورية إفريقيا الوسطى وزامبيا.

كما أعلنت بعض الدول الأعضاء في المحكمة الجنائية الدولية بوضوح، منذ 2009، رفضها استقبال البشير مثل بتسوانا والدنمارك، لأنه سيواجه خطر التوقيف إذا دخل أراضيها، فلم يسافر إلى تلك الدول.

وفي 2012 نقلت مالاوي مكان انعقاد قمة الاتحاد الإفريقي مع إصرار الاتحاد على السماح للبشير بحضور الاجتماع إذا عُقد في مالاوي كما كان مخططًا له.

 وفي أكتوبر/تشرين الأول 2010 نُقل اجتماع للتنمية الدولية كان سينعقد في كينيا، إلى أثيوبيا، لتفادي زيارة البشير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com