المعارضة السورية: مفاوضات جنيف لا تزال متوقفة – إرم نيوز‬‎

المعارضة السورية: مفاوضات جنيف لا تزال متوقفة

المعارضة السورية: مفاوضات جنيف لا تزال متوقفة

المصدر: جنيف - إرم نيوز

أكد كبير المفاوضين في وفد الهيئة العليا للمفاوضات، محمد صبرا، أن العملية السياسية لتسوية النزاع السوري في جنيف ”ما تزال متوقفة“، متهمًا النظام بـ“عدم الانخراط الجدي“ في المفاوضات.

وأعرب صبرا، عن اعتقاده بأنه ”لا يمكن إنضاج أي حل سياسي للنزاع السوري، الذي دخل عامه السابع، من دون انسحاب روسيا من القتال في سوريا وبغياب دور أمريكي فاعل“.

وقال صبرا في مقابلة مع ”فرانس برس“ ليل الاثنين: ”حتى اللحظة ليس لدينا شريك آخر في هذه المفاوضات، وما تزال مباحثاتنا مع فريق الأمم المتحدة“، مؤكدًا أن ”النظام لم ينخرط في العملية السياسية حتى تاريخه“.

وأضاف أن ”العملية السياسية ما تزال متوقفة لأسباب أساسية وهي عدم رغبة النظام في أن ينخرط في هذه العملية بشكل جدي“.

وأوضح أن التقدم، الذي تمت الإشارة إليه أمس، يتعلق بمضمون المباحثات التي تطرقت بالعمق إلى ”الإجراءات الدستورية الناظمة للمرحلة الانتقالية والإعلان الدستوري المؤقت وصلاحية إصداره من هيئة الحكم الانتقالي“.

وأضاف أن ”التقدم هو في المحادثات وليس في العملية السياسية. وهناك فارق جوهري بين الأمرين“.

ووضع المناقشات التي تجري مع الامم المتحدة في إطار ”المساجلات النظرية“، وقال ”إن عملية الانتقال السياسي لن تتم بيننا وبين الأمم المتحدة، وهدفنا طرف آخر يمسك بسلطة أمر واقع في دمشق“.

وانطلقت جولة خامسة من المحادثات بين الحكومة والمعارضة السوريتين في جنيف الخميس الماضي، على أن تبحث بشكل متواز أربعة عناوين رئيسة، هي الحكم والانتخابات والدستور ومكافحة الارهاب.

ويصر وفد المعارضة الرئيس على بحث الانتقال السياسي بوصفه مظلة شاملة للعناوين الاخرى، في وقت يشكل فيه بند ”مكافحة الإرهاب“ الأولوية المطلقة بالنسبة الى النظام.

وجدد صبرا موقف المعارضة من مصير الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال: ”بمجرد تشكيل هيئة الحكم الانتقالي، تنتهي السلطات السيادية بكل أنواعها“، مشيرًا إلى أن المعارضة تطالب بـ“إحالة الأسد وزمرته إلى المحاكمة العادلة بمجرد تشكيل هذه الهيئة“.

وحمل صبرا موسكو، أبرز داعمي دمشق، مسؤولية ”كل من سقط من ضحايا“ منذ بدء تدخلها العسكري في 30 أيلول/ سبتمبر 2015 والذي ساهم في قلب موازين القوى على جبهات عدة لصالح دمشق.

ويلتقي وفد من الهيئة العليا للمفاوضات في الساعات المقبلة نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف في جنيف.

ورأى صبرا أن الروس ”يستفردون بالنظام وبجزء كبير من قراره“، وأن ما من حل سياسي ”إذا لم ينسحب الروس من دعمهم للنظام وقتالهم معه“.

وقال إن النظام يراهن حتى اللحظة ”على الحسم العسكري ويحتكم إلى البندقية“.

كما رأى أن على الإدارة الاميركية الجديدة ”واجبًا اخلاقيًا“، مطالبًا إياها بـ“التدخل بشكل فعال.. لردع التدخل الإيراني المستمر في الشؤون السورية“.

وقال: ”لا يمكن أن يكون هناك حل سياسي حقيقي وقابل للتطبيق.. إلا بوجود اللاعب الأمريكي على المسرح الدولي“، معتبرًا أن الحل ”يجب أن يقترن بإرادة إنفاذ في مجلس الأمن يملكها الراعي الأمريكي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com