المعارضة السورية ترفض مجددا أي دور للأسد بالمرحلة الانتقالية في سوريا – إرم نيوز‬‎

المعارضة السورية ترفض مجددا أي دور للأسد بالمرحلة الانتقالية في سوريا

المعارضة السورية ترفض مجددا أي دور للأسد بالمرحلة الانتقالية في سوريا
Nasr al-Hariri Head of the Syrian High Negotiations Committee (HNC) opposition group holds documents during a news conference after a meeting during the Intra Syria talks at the European headquarters of the United Nations in Geneva, Switzerland March 24, 2017. REUTERS/Denis Balibouse

المصدر: جنيف – إرم نيوز

جدد وفد المعارضة السورية إلى جنيف، اليوم الإثنين، تأكيدها على  رفضها لأي دور للرئيس السوري بشار الأسد، في بداية مرحلة الانتقال السياسي، أو في مستقبل البلاد، مبينة أنها ناقشت مع فريق الأمم المتحدة اليوم مبادئ الإعلان الدستوري.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده نصر الحريري، رئيس وفد المعارضة، في مقر الأمم المتحدة بجنيف، بعد انتهاء جولة تفاوضية جديدة مع رمزي رمزي نائب المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، في رابع أيام مفاوضات جنيف5 الرسمية.

وقال الحريري ”أكدنا على جوهر العملية السياسية والانتقال السياسي ورحيل الأسد وزمرته في بداية عملية المرحلة الانتقالية، حيث لا يمكن القبول بأي دور للأسد ورموز نظامه اعتبارا من بداية المرحلة الانتقالية“.

وشدد على أنهم ”قدموا في الجلسات السابقة مذكرة تطالب رسميا ليس فقط بتنحية الأسد، بل بمحاسبته على كل الجرائم التي ارتكبها خلال السنوات الست الماضية“.

ولفت المعارض السوري إلى أن اجتماع اليوم تخللته نقاشات مستفيضة حول الانتقال السياسي، والإجراءات الدستورية المنظمة للعملية السياسية ومستقبلها.

كما أشار الحريري أيضا إلى أنهم ”وصلوا لنقاش متقدم لأول مرة بشأن هذه المواضيع، متوقعا أن تشهد الأيام القادمة مزيدا من هذه النقاشات“.

وحول الإعلان الدستوري الذي بحثه اليوم مع فريق الأمم المتحدة، قال الحريري ”الاتفاق السياسي يجب أن يتضمن إقرارا لإعلان دستوري يقود المرحلة الانتقالية، يقود سوريا لأن تحكم بتوافق شعبها، وتحترم حقوق كل طفل، والعيش دون خوف، سوريا خالية من إرهاب الدولة، وداعش“.

وأضاف موضحا ”سوريا خالية من الحصار والتجويع، خالية من تدخل إيران، وسائر الميليشيات الأجنبية، آمنة ليعود السوريون لوطنهم، هذا هو جدول أعمالنا بما ينسجم مع القرار الأممي ٢٢٥٤، وبيان جنيف١، والمعارضة هنا لتحويل هذه القرارات إلى واقع يخدم الشعب ومصلحته“.

واعتبر رئيس وفد المعارضة أنه ”تم تحقيق تقدم نسبي قياسا على السنوات السابقة، وأن الشعب السوري له حق سيادي بكتابة دستوره، وهو ما أكد عليه رمزي رمزي“.

وفي نفس السياق نفى الحريري استلامه أي وثيقة من جانب وفد النظام، قائلا: ”لم نر أي وثيقة قدمت لنا من الطرف الآخر، ونحن حريصون على نقل هذه المفاوضات إلى واقع من أجل منفعة شعبنا، وحتى الآن لم نجد شريكا بنفس الأهداف“.

وفي وقت سابق من اليوم، التقى رمزي رمزي مع وفد النظام، واكتفى حتى الآن بتصريح واحد في المقر الأممي في بداية المفاوضات، في حين تغيب دي ميستورا عن لقاءات اليوم بسبب مشاركته في القمة العربية بالأردن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com