تحضيرًا للقمة الـ 28.. بدء اجتماعات مجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين في الأردن – إرم نيوز‬‎

تحضيرًا للقمة الـ 28.. بدء اجتماعات مجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين في الأردن

تحضيرًا للقمة الـ 28.. بدء اجتماعات مجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين في الأردن

المصدر: مبارك حماد - إرم نيوز

شدّد المندوبون الدائمون وكبار المسؤولين في اجتماعهم  اليوم السبت، ضمن فعاليات القمة العربية الـ28 المنعقدة في الأردن، على أن القمة ستكون ”علامة فارقة“ في العمل العربي المشترك، في ظل حساسية المرحلة التي تمر فيها الأمة.

وقال المندوب الأردني الدائم لدى جامعة الدول العربية، السفير علي العايد، إن ”القمة العربية الحالية تنعقد في وقت حساس وحرج من حياة أمتنا العربية، وتناقش ملفات مهمة تستدعي وضع أفكار بناءة، ووضع آليات عملية تحقق أهداف أمتنا في الأمن والرخاء والتعاون“.

وأضاف أن ”الأردن من موقع رئاسته للقمة العربية، ينوه إلى التهديدات الكبيرة والتحديات التي تواجه الأمة العربية في هذه المرحلة، لذلك فإن عمان سترسّخ كل إمكانياتها لخدمة قضايا الأمة“.

وتابع المندوب الأردني قائلاً، إنه ”من هذا المنطلق، نشدّد على أن القضية الفلسطينية هي قضية العرب المركزية الأولى، ونحن في الأردن مستمرون بدعم المفاوضات الجادة والمحددة بسقف زمني، تقوم بموجبها الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية“، مؤكدًا على أن ”الأردن مستمر في التصدي لكل الانتهاكات الإسرائيلية التي تستهدف القدس والمقدسيين، وسيعمل على منعها بكل السبل“.

أزمات وملفات

وخلال تطرقه للأزمة الليبية، قال السفير العايد، إن ”الأردن يساند الشرعية في ليبيا، ويدعم الحوار بجميع مكوناته السياسية فيها“.

وحول الحرب في اليمن، أكد المسؤول الأردني أن ”بلاده تقف مع الشرعية في اليمن، وترفض التدخل الأجنبي فيه، وتحث على الحوار الجامع ضمن سياقات المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ومضامين قرارات مجلس الأمن“.

وفي الملف العراقي، شدّد الدبلوماسي الأردني، على أن ”الأردن يقف مع العراق في حربه ضد الإرهاب، وبسط سيطرته على كامل أراضيه“، وفيما يتعلق بالقضية السورية، لفت العايد إلى أن ”الأردن يؤمن بأن الحل الوحيد للحرب هو الحل السياسي، الذي يحقق تطلعات الشعب السوري، بما يوقف نزيف الدم ويسمح بعودة اللاجئين“، منوهًا إلى أن ”من أخطر التحديات التي تواجه الأمة هو تواجد الجماعات الإرهابية في عدد من الدول ما يهدد الأمن القومي العربي“، مشددًا على أن ”الحرب على الإرهاب هي حربنا في الدرجة الأولى“.

وبحضور الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، بدأت اليوم السبت في منطقة البحر الميت، اجتماعات مجلس جامعة الدول العربية التحضيرية على مستوى المندوبين الدائمين، سفراء الدول الأعضاء لدى الجامعة، في الوقت الذي تسلّم فيه سفير الأردن لدى مصر ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية علي العايد، رئاسة الاجتماعات من سفير موريتانيا لدى مصر، ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية ودادي ولد سيدي هيبة.

وتبحث الاجتماعات التحضيرية على مدى جلسات مفتوحة ومغلقة، العديد من الملفات السياسية والدبلوماسية والأمنية في المنطقة، والتنسيب بشأنها إلى اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري، الاثنين المقبل.

وتبحث كذلك العديد من البنود المدرجة على جدول أعمالها، ومن ضمنها الإرهاب والأمن القومي العربي واللاجئين والتدخلات في شؤون المنطقة، إضافة إلى العلاقات العربية إقليميًا ودوليًا وسبل تنميتها وتطويرها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com