ميليشيات شيعية تنتشر في دمشق وتصاعد المعارك في جوبر وحماة (صور) – إرم نيوز‬‎

ميليشيات شيعية تنتشر في دمشق وتصاعد المعارك في جوبر وحماة (صور)

ميليشيات شيعية تنتشر في دمشق وتصاعد المعارك في جوبر وحماة (صور)

المصدر: دمشق - إرم نيوز

نفذت ميليشيات شيعية عراقية، يوم الخميس، عملية انتشار واسعة في عدة محاور في العاصمة السورية دمشق، شملت محيط أحياء ”جوبر“ و“العباسيين“ و“الزبلطاني“، بهدف دعم قوات النظام السوري في المعارك الدائرة هناك.

وتداولت صفحات تابعة لما تسمى ”حركة النجباء“ العراقية الشيعية، صورًا قالت إنها لعدد من عناصر وسيارات الحركة خلال عملية الانتشار الذي نفذته على تلك المحاور.

وشهدت مناطق حي ”جوبر“ و“كراجات العباسيين“ و“المعامل“ و“بساتين برزة“ و“القابون“ و“عقدة البانوراما“ معارك عنيفة بين الجيش السوري النظامي والمعارضة المسلحة، استخدمت فيها كل أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة.

وكثف النظام السوري من طلعاته الجوية واستهدف الخطوط الأمامية للمعارضة بغارات عدة، إضافة إلى استهداف الطائرات الحربية لعمق الغوطة الشرقية معقل الفصائل المسلحة في مدن ”حرستا“ و“عربين“ و“زملكا“ وطعين ترما“، ما أدى إلى وقوع إصابات بين المدنيين.

 واستهدفت فصائل المعارضة أحياء دمشق بالقذائف الصاروخية وقذائف الهاون، ما أدى إلى احتراق عدد من المنازل في شارع ”فارس الخوري“، وإصابة عدد من المدنيين في أحياء ”المالكي“ و“باب مصلى“ و“التجارة“.

وفي جبهة حماة، تمكنت فصائل المعارضة السورية من تحقيق تقدم جديد في ريف حماة وذلك في ثالث أيام المعارك التي بدأتها قبل أمس وسيطرت فيها على مناطق استراتيجية وواسعة وسط انهيارات في دفاعات النظام.

وسيطرت المعارضة على أجزاء واسعة من أوتوستراد مدينتي محردة – السقيلبية، وذلك بعد السيطرة على قرى “ شليوط و شيزر و قلعتها و القرامطة “ بالتزامن مع قصف مدفعي للثكنات والحواجز العسكرية في مدينة محردة التي تعتبر من أهم معاقل النظام والموالين له في المنطقة.

و في سياق متصل، أعلنت فصائل تقاتل على جبهات أخرى في حماة، سيطرتها على قرى ”الإسكندرية“ و“كوكب“ و“تل بزام“ و“تل عبادي“ في ريف حماة الشمالي، وجرت معارك عنيفة عندما حاولت القوات الحكومية شن هجوم معاكس لاستعادة قرية ”كوكب“ سقط على إثرها عشرات القتلى من الطرفين بحسب مصادر محلية.

وفي المقابل، نشرت وسائل إعلام موالية للجيش السوري صوراً لما وصفته بالتعزيزات الضخمة التي جاءت من حلب بقيادة العميد سهيل الحسن الذي غالباً مايوكل له الرئيس السوري بشار الأسد المهمات الصعبة والحرجة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com