القوات العراقية تحاصر تنظيم داعش في المدينة القديمة بالموصل‎ (صور) – إرم نيوز‬‎

القوات العراقية تحاصر تنظيم داعش في المدينة القديمة بالموصل‎ (صور)

القوات العراقية تحاصر تنظيم داعش في المدينة القديمة بالموصل‎ (صور)
Cars burnt and destroyed by clashes are seen on a street during a battle between Iraqi forces and Islamic State militants, in Mosul, Iraq March 16, 2017. REUTERS/Thaier Al-Sudani

المصدر: بغداد - إرم نيوز

حاصرت القوات الحكومية العراقية، اليوم الخميس، متشددين من تنظيم داعش في المدينة القديمة بالموصل واقتربت من المسجد التاريخي الذي أعلن منه زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي ما تسمى ”الخلافة“ قبل نحو 3 أعوام.

وتحصن المتشددون في المنازل والأزقة الضيقة وقاوموا بنيران القناصة والهجمات الانتحارية والسيارات الملغومة.

بيد أن الأمطار الغزيرة عرقلت التقدم واقتربت قوات من الشرطة الاتحادية ووحدات الرد السريع إلى مسافة 500 متر من جامع ”النوري“ القديم صباح اليوم الخميس.

وبحسب التقرير، الذي نشرته وكالة رويترز اليوم، ظهرت راية التنظيم السوداء واضحة على مئذنة الجامع.

وحققت القوات الحكومية مكاسب كبيرة في الأيام القليلة الماضية في معركة بدأت في أكتوبر/ تشرين الأول، فسيطرت على جسر رئيس على نهر دجلة وتقدمت باتجاه الجامع الكبير.

وقال اللواء حيدر ضرغام قائد فرقة النخبة في الشرطة الاتحادية اليوم، إن قواته تتمسك بمواقع استعادتها أمس وإن هناك مقاومة كبيرة في المنطقة باستخدام القناصة والسيارات الملغومة.

وستمثل استعادة السيطرة على جامع النوري نصراً رمزياً مهماً إضافة إلى المكاسب الفعلية على الأرض.

وأضاف ضرغام متحدثاً من قاعدة متقسو لقوات الشرطة يجتازها لاجئون وسط الشوارع الموحلة والمنازل المهدمة، إن المسجد مهم بالنسبة لهم حيث أعلنوا منه ”الخلافة“.

وكانت الموصل أكبر مدينة يسيطر عليها التنظيم في العراق، لكنه فقد مواقع منذ بدء الهجوم لاستعادتها، ويقول زعماء العراق، إن المعركة تدخل مراحلها الأخيرة.

وتمت استعادة أجزاء أخرى من غرب الموصل منها المستشفى أمس الأربعاء وصباح اليوم الخميس لكن ضباطا قالوا إن التقدم تباطأ بسبب تفجير سيارات ملغومة وتلغيم منازل وأزقة. ثم توقف التقدم بسبب سوء الأحوال الجوية.

وردّ التنظيم المتشدد بهجمات متفرقة بعضها بنيران قذائف المورتر على مواقع الحكومة. وردت القوات الحكومية بقذائف مورتر وضربات بطائرات هليكوبتر مقاتلة. وقال ضرغام إن مهاجمين انتحاريين قادوا سيارات ملغومة باتجاه القوات.

وقالت الشرطة إنها قتلت تسعة متشددين حاولوا شن هجوم مضاد على أحد مواقعها بقذائف صاروخية.

وذكرت الشرطة في بيان لاحق أن طائرات الشرطة الاتحادية تقصف عشرات الأهداف الثابتة والمتحركة للتنظيم في محيط المسجد الكبير.

وقال ضابط من الشرطة الاتحادية، إن القادة مجتمعون لتعديل خططهم، مضيفاً: ”خطط الهجوم الجديدة يجب أن تتلاءم مع التضاريس المعقدة والأزقة الضيقة“.

وتابع: ”الشوارع الضيقة تمنعنا من استخدام العجلات المدرعة وهذا الأمر بالتأكيد سيجعل من جنودنا عرضة لنيران العدو. الخطط الجديدة تحت الدراسة ستكون كفيلة بمعالجة هذا الأمر“.

ومن أولويات القوات كذلك ضمان سلامة المدنيين الذين يعاني الكثيرون منهم من الجوع بسبب نقص مخصصات الغذاء ويشعرون بالصدمة من العيش تحت حكم الدولة الإسلامية الصارم.

وتابع ضرغام أن المتشددين بدأوا في إحراق المنازل وهو ما يعني أنهم يتقهقرون.

وأصبحت الموصل المعقل الرئيس لتنظيم داعش حيث فرضت حكمها على المناطق التي سيطرت عليها، واستعادة الحكومة للمدينة ستدفع بفلول التنظيم إلى مناطق نائية.

ويتعرض التنظيم في سوريا لضغوط كبيرة كذلك حيث تتقدم 3 قوات منفصلة صوب مدينة الرقة معقله هناك.

وتقدم الولايات المتحدة ودول غربية أخرى دعماً جوياً ومدفعياً وأنواع دعم أخرى لهجوم الموصل فيما يعكس القلق العالمي من تهديد التنظيم.

غير أن وجود عشرات الآلاف من المدنيين في المناطق التي يسيطر عليها المتشددون يعني أن مجرد اقتراح سحقهم يشكل خطورة كبيرة.

وفر آلاف السكان إلى حدود المنطقة التي تسيطر عليها الحكومة في الأيام القليلة الماضية لكن كان من المستحيل معرفة عدد الضحايا من المدنيين.

وفي مخيم مكتظ بالنازحين جنوبي بالموصل انتظرت أسر من المدينة القديمة اليوم الخميس وصول حافلات لتقلهم إلى مناطق أخرى.

كان كثير منهم قد أتوا من أماكن قريبة من مرأب مركزي للحافلات في الجانب الغربي من الموصل القديمة وكانوا قد فروا صباح اليوم.

وقال رجل يدعى هشام صبحي (41 عاما) بينما كان ينتظر مع عائلته تحت الأمطار: ”هناك دمار.. منازل مدمرة.. أشخاص انتشلوا من تحت الأنقاض.“

وتوجه البعض إلى شرق الموصل للإقامة مع أقاربهم. وصاح سائقو سيارات الأجرة قائلين: ”الموصل..الموصل!“ يقصدون الجانب الشرقي.

وقال ضرغام إن  قرار استعادة المدينة بالكامل ليست وشيكاً بعد، لكنه أضاف أن ذلك سيتم خلال شهر أو اثنين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com