هالة..طفلة سورية هربت من الجحيم إلى التعليم – إرم نيوز‬‎

هالة..طفلة سورية هربت من الجحيم إلى التعليم

هالة..طفلة سورية هربت من الجحيم إلى التعليم

المصدر: شوقي عبدالعزيز - إرم نيوز

التقت قناة تلفزيونية أمريكية فتاة سورية، لجأت مع أسرتها إلى الولايات المتحدة، وتحديدا في مدينة كانساس بولاية ميسوري الأمريكية.

وقالت قناة ”فوكس نيوز 4“ إن هالة (9 سنوات) هربت من سوريا مع أسرتها، التي استقرت في مدينة كانساس، لتلتحق بإحدى مدارسها، والتي شهدت تفوقها الدراسي، خصوصا في الكتابة وسرعة تعلم اللغة الإنجليزية.

وبصوت جميل وخجول تجلس هالة مبتسمة وهي تكتب باللغة الإنجليزية بتركيز كبير، واصفة كيف تقضي وقتها في أمريكا.

ونقلت القناة عن هالة قولها ”أشعر بالسعادة لأننا جئنا إلى هنا، هذا الصباح أشعر بالسعادة لأنني في المدرسة وأتعلم“، مضيفة: ”كنت أسمع بكاء الأطفال وأراهم مصابين“.

وأشارت القناة الأمريكية إلى أنه ”من الصعب على الكثيرين أن يصدقوا أنه منذ عام واحد فقط كانت هالة تعاني من حياة تسودها الفوضى“.

وتابعت أنها كانت تسمع البكاء بشكل دائم وأنها شهدت وقوع تفجيرات أودت بحياة الكثير من الناس، حيث كان العنف في كل مكان انتقلت إليه، وعاشت في خوف حتى أثناء وجودها في المدرسة، موضحة أنها لا تزال تذكر المدرسة وبكاء التلاميذ من ضرب المعلم لهم.

وتنقلت أسرة هالة كثيرًا للحفاظ على حياتها، حيث قضت بعض الوقت في الأردن، ثم هربت هي وأسرتها إلى أمريكا، وبعد مرور عدة أشهر تمكنت من التأقلم مع زملائها وأصبحت قادرة على التحدث والكتابة باللغة الإنجليزية.

وقالت بروك وينز معلمة هالة في مدرسة ”كرستفيو“ الابتدائية، إنها ”لم تعد تشعر بالخوف، وهي على علاقة طيبة مع المدرسين وإنها تساعد والديها في تعلم اللغة الإنجليزية أيضاً“.

وبحسب القناة، ”تقوم هالة بدور كبير في مساعدة الطلاب اللاجئين وتقول إنها تحب مساعدة الناس، إذ شهدت الكثير من الألم والمعاناة وهي تحلم الآن بمساعدة الناس على العيش“.

وقالت هالة: ”أريد أن أصبح طبيبة لأني أريد مساعدة جدتي وجدي ومساعدة الناس“.

وكانت هالة وأسرتها لجأوا إلى الولايات المتحدة بمساعدة وكالة ”ديلا لامب“، التي تقوم بمساعدة اللاجئين، وقال معلمون بالمدرسة إن الفتاة تُظهر كل يوم للطلاب وللعاملين أنه لا يجب أن يُحدد ماضيك مستقبلك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com