”ثوار طرابلس“ ترفض اتفاق ”الرئاسي“ مع ميليشيات مصراتة – إرم نيوز‬‎

”ثوار طرابلس“ ترفض اتفاق ”الرئاسي“ مع ميليشيات مصراتة

”ثوار طرابلس“ ترفض اتفاق ”الرئاسي“ مع ميليشيات مصراتة

المصدر: خالد أبو الخير - إرم نيوز

أعلنت  ميليشيا ثوار طرابلس، التي يقودها هيثم التاجوري، اليوم الخميس، رفضها للاتفاق الذي وقعه، أمس الأربعاء، ممثلون عن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق وميليشيات مصراتة.

وقالت الميليشيات، في بيان لها، اليوم الخميس، إن ”الاتفاق لا يمثلها ولا يمثل تطلعات أهالي العاصمة طرابلس، مؤكدة أنها وفي ظل غياب دولة المؤسسات وشرعنة الميليشيات والتشكيلات داخل أروقة الإدارات، أخذت على عاتقها حماية مدينة طرابلس وأحيائها وخدماتها“.

وذكرت الميليشيات أن ”طرابلس لم تنعم بالأمن طوال السنين الماضية بسبب الصراعات الجهوية خاصة في أطراف المدينة حيث عانى الأهالي ويلات حروب مدمرة وتدخلات من كتائب محسوبة على مدن أخرى تعبث بالأمن والاستقرار دون رقيب أو حسيب“، بحسب نص البيان.

وكانت ميليشا ثوار طرابلس التابعة لحكومة الوفاق قد سيطرت بمساندة من شباب العاصمة وقوة الردع الخاصة أمس، على قصور الضيافة وفندق ريكسوس والعديد من مقرات ميليشيات مصراتة التابعة لحكومة الإنقاذ غير المعترف بها دولياً.

من جهة أخرى، حمّلت ”لجنة شؤون الشهداء والجرحى والمفقودين“ بمجلس النواب الليبي، اليوم الخميس، حكومتيْ الوفاق والإنقاذ و البعثة الأممية لدى ليبيا والسفير الإيطالي، المسؤولية الكاملة عن سلامة المدنيين والمنشآت والمؤسسات المدنية في العاصمة طرابلس.

وقالت اللجنة في بيان صدر عنها: ”نحمل البعثة الأممية لدى ليبيا وعلى رأسها المدعو كوبلر، والسفير الإيطالي المسؤولية الأخلاقية والمهنية عن دعمهم اللا محدود  لهذه الميليشيات التي تأطرت بإطار أممي عندما نالت رضا المبعوث الأممي والسفراء الداعمين للمجلس الرئاسي المقترح.

وتابع البيان الذي أوردته ”وكالة الأنباء الليبية“: ”تتابع لجنة شؤون الشهداء والجرحى والمفقودين بمجلس النواب، الأحداث المؤسفة التي تشهدها طرابلس نتيجة الصراع بين الميليشيات المتناحرة على السلطة، وما يصاحبها من عمليات ترهيب وترويع للمدنيين الأمنيين باستخدام الأسلحة الثقيلة والمتوسطة بشوارع المدينة“.

وقالت: “ سنستخدم حقنا الشرعي وفق ما تقتضيه الأعراف الدبلوماسية، في الملاحقة القانونية لكافة العابثين بالعاصمة، سواء ميليشيات أو سياسيين، وأن القوات المسلحة العربية الليبية سيكون لها الكلمة الفصل في وضع حد لكل هذه الانتهاكات والجرائم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com