بعد معركة خاطفة.. الجيش الليبي يعلن استعادة الهلال النفطي بالكامل

بعد معركة خاطفة.. الجيش الليبي يعلن استعادة الهلال النفطي بالكامل
Libyan forces allied with the U.N.-backed government fire weapons during a battle with IS fighters in Sirte, Libya, July 21, 2016. REUTERS/Goran Tomasevic TPX IMAGES OF THE DAY - RTSJ283

المصدر: إرم نيوز - جهاد ضرغام وخالد أبو الخير

تمكنت القوات المسلحة الليبية اليوم الثلاثاء، من استعادة منطقة الهلال النفطي بالكامل من قبضة المتطرفين، عقب ساعات من انطلاق عملية تحرير منطقة الهلال النفطي.

وقد بارك رئيس البرلمان الليبي والقائد الأعلى للقوات المسلحة الليبية، المستشار عقيلة صالح، ما أسماها ”انتصارات القوات المسلحة والشباب المساند بتحرير مينائي راس لانوف والسدرة من براثن الإرهابيين“.

وذكرت وكالة الأنباء الليبية التابعة للحكومة المؤقتة، اليوم الثلاثاء أن رئيس البرلمان ”ترحم على شهداء الوطن الذين سطروا مجدًا لن تنساه الأمم“، موجهًا بـ“الحفاظ على مقدرات الشعب الليبي من قبل القوات المسلحة“.

وكان خليفة العبيدي، مدير مكتب إعلام القيادة العامة القوات المسلحة الليبية، قد قال في تصريح لوكالة الأنباء الليبية، بأن ”القوات المسلحة الباسلة حررت الهلال النفطي بالكامل، وتبسط سيطرتها عليه وتلاحق فلول الجماعات الإرهابية المنهارة“ .

ومن جهته، أكد الناطق باسم القوات المسلحة الليبية العقيد أحمد المسماري، ”بسط قوات الجيش سيطرتها على راس لانوف و السدرة بالكامل، ومطاردتها لفلول الهاربين إلى بن جواد“، وهو يعني إحكام السيطرة على المنطقة من جديد، عقب خسارتها لنحو أسبوعين من قبل الإرهابيين.

وانطلقت فجر اليوم، عملية برية واسعة للجيش الليبي مدعومة بغطاء جوي، لاستعادة الهلال النفطي.

وشهدت معارك اليوم، خسائر كبيرة في عناصر سرايا الدفاع عن بنغازي المتطرفة، بجانب تدمير العشرات من آلياتهم ومخازن الذخيرة والعتاد.

وفي وقت سابق اليوم، أحرزت قوات الجيش الليبي، تقدمًا سريعًا في رأس لانوف، مع بدء هجوم نفذته لاستعادة مناطق الهلال النفطي من سرايا الدفاع عن بنغازي وآخرى متحالفة معها.

وسيطرت الكتيبة 210  في البدء على مطار ومصنع رأس لانوف و شركة ”الفيبا“، فيما اندلعت اشتباكات عنيفة في منطقة ”منقار النسر“ الواقعة على بعد 8 كم تقريبا جنوب مصنع رأس لانوف.

وقال شهود عيان لـ إرم نيوز، أن القوات المسلحة تمكنت من القضاء على مجموعتين من مليشيا الدفاع عن بنغازي، كانتا تتحصنان داخل مجمع شركة الفيبا واستسلم العديد من عناصرهما.

وكان قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر، أعلن صباح اليوم البدء بعملية تحرير الموانيء النفطية.

وتشارك وحدات من الجيش الليبي في المعارك الدائرة إضافة إلى سلاح الجو والقوة البحرية.

وسيطر الجيش الليبي على موانئ الهلال النفطي في سبتمبر/ أيلول لينهي حصارا طويلا للمنطقة، ما أتاح للمؤسسة الوطنية للنفط زيادة الإنتاج لأكثر من المثلين.

ومنذ التقدم الذي أحرزته سرايا الدفاع عن بنغازي، تراجع الإنتاج ثانية من 700 ألف برميل يوميا إلى 615 ألفا مع تعطل العمليات في السدر ورأس لانوف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com