معركة الموصل.. القوات العراقية تتعثر و“داعش“ يلجأ للأزقة‎

معركة الموصل.. القوات العراقية تتعثر و“داعش“ يلجأ للأزقة‎
A member of the Counter Terrorism Service (CTS) carries his weapon during a battle with Islamic State militants in Mosul, Iraq, March 13, 2017. REUTERS/Ari Jalal

المصدر: بغداد - إرم نيوز

شن تنظيم ”داعش“ خلال الساعات الأخيرة، عدة هجمات انتحارية بسيارات مفخخة ضد القوات العراقية، في محاولة منه لتعطيل تقدمها المستمر في أحياء الموصل.

وباتت القوات العراقية أمام مرحلة صعبة في مشوارها نحو تحرير مدينة الموصل بالكامل، حيث تواجه مقاومة كبيرة وشرسة من مسلحي ”داعش“ المتمركزين في منطقة الموصل القديمة المكتظة بالسكان.

واستغل مسلحو التنظيم، العواصف الترابية وتساقط الأمطار لشن هجماتهم الانتحارية، فضلًا عن استغلال الأزقة والشوارع الضيقة لإعاقة تقدم القوات العراقية.

وأجبرت هجمات ”داعش“، القوات العراقية على التراجع من منطقة باب الطوب إلى حدود المجمع الحكومي غرب الموصل.

وفي وقت متأخر من مساء الاثنين، ألقت طائرات عراقية مئات الآلاف من المنشورات التحذيرية على أحياء غرب الموصل، تؤكد فيها أن القوات الأمنية ”باتت قريبة من السكان لتحريرهم من قبضة ”داعش“، كما تضمنت توصيات أخرى تتعلق بالاحتياطات الأمنية التي يجب على السكان اتباعها“.

محطة القطار

أعلن مسؤول أمني عراقي، الثلاثاء، استعادة السيطرة على محطة قطار نينوى في الجانب الغربي لمدينة الموصل وسط تقدم للسيطرة على الجسر القديم.

وقال الفريق رائد جودت في بيان صحافي إن ”قوات الشرطة الاتحادية حررت محطة قطار نينوى ومرآب بغداد جنوب غرب مدينة الموصل القديمة في الجانب الغربي للموصل“.

في تطور آخر، قال عدي محمد وهو ضابط في الجيش العراقي برتبة نقيب، إن ”أكثر من ألفي مدني تم إجلائهم صباح اليوم من قبل الشرطة الاتحادية من مناطق الموصل القديمة مع استمرار المعارك ضد تنظيم داعش“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة