نتنياهو يحذّر من ازدياد الميليشيات الإيرانية في الجولان

نتنياهو يحذّر من ازدياد الميليشيات الإيرانية في الجولان

المصدر: طهران- إرم نيوز

حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، من ازدياد الميليشيات الإيرانية في مرتفعات الجولان، مشيراً إلى أن ”التدخل الإيراني في الصراع السوري جاء من أجل كسب موطئ قدم لمحاربة إسرائيل“.

وقالت صحيفة ”تايمز“ البريطانية، إن ”نتنياهو نقل رسالة تحذير إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال اللقاء الأخير الذي جمعهما في موسكو الخميس الماضي، بشأن تكاثر الميليشيات والقوات الإيرانية في مرتفعات الجولان“.

وأشارت الصحيفة إلى ظهور قائد قوات الباسيج الإيرانية العميد محمد رضا نقدي في يوليو/تموز من العام الماضي، في مرتفعات الجولان وهو يتوعد بتحريرها من قبضة إسرائيل وإعادتها إلى سوريا.

وفي سياق متصل، ذكرت صحيفة الإندبندنت، أن  ”نتنياهو عقد اجتماعاً مطولاً مع بوتين بشأن أهداف ونوايا إيران وقواتها في سوريا“، ونقلت عنه قوله: ”نحن لا نريد أن نرى الإرهاب الإسلامي الشيعي بقيادة إيران يدخل ليحل محل الإرهاب الإسلامي السني“، على حد وصفه.

وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي خلال اللقاء أن ”بلاده تمتلك جيشاً ويمكنها الدفاع عن نفسها، لكن خطر الإرهاب الشيعي ليس موجهاً فقط ضد إسرائيل بل ضد المنطقة والعالم بأسره“، منوهاً إلى أن ”إيران تسلح نفسها وقواتها ضد إسرائيل من أراضي سوريا من أجل الحصول على موطئ قدم لمواصلة القتال ضد إسرائيل“.

وكان مسؤول عسكري في ميليشيا حركة النجباء العراقية التي تقاتل إلى جانب قوات النظام في سوريا، أعلن أن ”لواءَ تحريرِ الجولان يعد تشكيلاً نوعياً تدرّعَ بخلاصة التجربة القتالية في العراقِ ولبنان وسوريا“.

ونقل موقع قناة النجباء الفضائية عن المسؤول العسكري لحركةِ النجباء أمس الجمعة، أن ”لواء عمار بن ياسر باق بوظائفه ومهامه نفسها، وأهمها الدفاع عن مرقد السيدة زينب عليها السلام“.

وتأتي المخاوف الإسرائيلية بعدما قال المتحدث باسم ميليشيات حركة النجباء هاشم موسوي إن ”الحركة موجودة في سوريا منذ أربع سنوات، وستظل فيها حتى خروج آخر إرهابي“، كاشفاً من طهران عن ”تأسيس لواء تحرير الجولان“.

وقال الموسوي من طهران: ”بعد الانتصارات الأخيرة، شكلنا فيلقا لتحرير الجولان، هذا الفيلق مدرب ويمتلك خططًا دقيقة، ومكون من قوات خاصة، مسلحة بأسلحة إستراتيجية ومتطورة، وإذا طلبت الحكومة السورية، فنحن مستعدون إلى جانب حلفائنا لتحرير الجولان“.