مع زيارة نتنياهو.. موسكو تؤكد عدم السماح لإسرائيل بشن غارات ضد ”حزب الله“ في سوريا

مع زيارة نتنياهو.. موسكو تؤكد عدم السماح لإسرائيل بشن غارات ضد ”حزب الله“ في سوريا

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

بينما يقوم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بزيارة رسمية إلى موسكو، نفى دميتري بيسكوف، الناطق الرسمي باسم الرئيسفلاديمير بوتين ما أوردته  تقارير إعلامية حول سماح روسيا لسلاح الجو الإسرائيلي بشن هجمات ضد ميليشيا حزب الله في سوريا.

وقال بيسكوف: إنه ”لا مكان  لهذه المزاعم، وإنها لا تمت للواقع بصلة على الإطلاق“.

وذكر موقع ”روسيا اليوم“ أن بوتين سيلتقي الخميس والجمعة كلا من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، واصفا هذه الزيارات بقوله ”جيران سوريا يحجون إلى موسكو لبحث أزمتها“.

نتنياهو في موسكو

وتحدثت مصادر للموقع عن طبيعة الزيارة الرابعة التي يجريها نتنياهو إلى موسكو، منذ التدخل الروسي في سوريا في أيلول/ سبتمبر 2015، وربطت بينها وبين جهود المجتمع الدولي لتسوية الأزمة السورية بالوسائل السياسية، فضلا عن القضايا الأمنية المتعلقة بالشأن السوري.

ويسعى نتنياهو لإدارج بند في أي اتفاق ينص على سحب القوات الإيرانية من سوريا ضمن أي تسوية مستقبلية، فضلا عن إعادة التأكيد على العمل بآليات التنسيق المشترك بين الجيش الإسرائيلي والقوات الروسية العاملة في سوريا.

وطرحت وسائل إعلام إسرائيلية بدورها الأسباب التي دفعت نتنياهو للتوجه إلى موسكو، وذلك منذ أن تم كشف النقاب عنها الأسبوع الماضي، ولفتت إلى أن الملف السوري ومخاوف إسرائيل من فتح جبهة إيرانية ضدها من ناحية الجولان، فضلا عن سيطرة تنظيمات إرهابية على منطقة المثلث الحدودي بينها وبين الأردن وسوريا، على رأس الملفات التي ستطرح خلال الزيارة.

تنسيق عسكري

وأكدت العديد من المصادر الإسرائيلية على مسألة التنسيق بين الجانبين الروسي والإسرائيلي لمنع حدوث اشتباكات عن طريق الخطأ بين الجانبين، ويجري الحديث هنا عن مخاوف من اشتباك محتمل بين مقاتلات إسرائيلية وروسية، أو تعرض المقاتلات الإسرائيلية لنيران المضادات الروسية المنصوبة في سوريا، والتي يغطي مداها مناطق شاسعة من الشرق الأوسط.

ويقول مراقبون إن التأكيد الروسي والإسرائيلي على مسألة التنسيق المشترك، يعني أن المقاتلات الإسرائيلية مازالت في حاجة للتحليق داخل المجال الجوي السوري، لتنفيذ مهام محددة، وبالنظر إلى التجارب السابقة، إذ كانت غالبية الهجمات التي نفذتها المقاتلات الإسرائيلية في السنوات الأخيرة ضد أهداف تابعة للجيش السوري النظامي أو لميليشيا حزب الله؛ ما يفتح المجال للتكهنات بشأن الرواية التي ساقها الناطق باسم الرئيس الروسي.

إسرائيل وحاجتها للتنسيق

وتؤكد تقارير إسرائيلية أن الوفد الذي يرافق نتنياهو في موسكو يضم ذئيف إلكين، وزير شؤون حماية البيئة بالحكومة الإسرائيلية.

ورغم حالة الغموض بشأن اختيار وزير البيئة ذي الأصول الأوكرانية لمثل هذه الرحلة، لكن هناك حالة من الغموض بشكل يفوق ذلك بشأن انضمام رئيس الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية اللواء هارتسي هاليفي للوفد الإسرائيلي.

وشارك هاليفي في الزيارة الأولى التي أجراها نتنياهو إلى موسكو عقب التدخل الروسي، وكان الهدف يتعلق بمسألة التنسيق بين الجانبين في سوريا، وهو ما يؤكد حاجة إسرائيل لإعادة فتح الملف الذي شابه العديد من المشاكل في الشهور الأخيرة، واضطرت إسرائيل، بحسب تقارير، لشن غاراتها من خارج المجال الجوي السوري، ومن فوق الأراضي اللبنانية.

وبحسب موقع ”نيوز إسرائيل“، سوف يناقش هاليفي مع نظرائه الروس مسألة التنسيق المشترك بين الجيشين بهدف منع أي احتكاك عن طريق الخطأ سواء في سماء سوريا أو لبنان، وهو ما يدل على أن ثمة تطورات جديدة في الرؤية العسكرية الإسرائيلية بشأن سوريا، تحتم عليها زيادة الغارات التي تنفذها وبُحرية أكثر، إذ يبدو وأن القيود الروسية حالت دون نجاح إستراتيجيتها هناك.

ضوء أخضر

ويقول مراقبون إن ثمة احتمالات معقولة أن يكون طرح ملف التنسيق مرتبطا بالموضوعات التي قادت نتنياهو إلى موسكو من الأساس، بمعنى رغبة إسرائيل في الحصول على الحرية الكاملة بعيدا عن مرمى المضادات الروسية، وهي مهمة يبدو وأنها ليست بهذه السهولة، طالما أن القوات الروسية لديها تعليمات باستهداف الطائرات التي تنتهك المجال الجوي السوري، دون التحقق حتى من هويتها.

وعدا عن الفصائل الموالية لإيران، تسعى إسرائيل لإبعاد فصائل مسلحة أخرى عن حدودها في الجولان، كما تتابع عن كثب التطورات في منطقة المثلث الحدودي، ومن الواضح أن الحديث عن التنسيق والحرية التامة لسلاح الجو الإسرائيلي على صلة بهذا الملف، حيث تريد إسرائيل الحصول على الضوء الأخضر للعمل ضد هذه الجبهات، هذا بخلاف الغارات التي تشنها من حين إلى آخر ضد شحنات أسلحة تقول أنها كانت في طريقها لحزب الله في لبنان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com