خبير: داعش ألحق أضرارًا جسيمة بأحد آثار تدمر

خبير: داعش ألحق أضرارًا جسيمة بأحد آثار تدمر

المصدر: دمشق- إرم نيوز

كشف خبير الآثار وائل حفيان بعد زيارة لتدمريوم السبت أن تنظيم داعش ألحق أضراراً جسيمة بأثر روماني كبير في المدينة القديمة، وإن القيام بتقييم فني كامل لهذه المواقع التاريخية سيستغرق وقتاً.

وقال :“إنه شاهد الأضرار الجسيمة التي لحقت بالمصلبة (التترابيلون) التي تتألف من أربعة قواعد متقابلة فوق كل منها أربعة أعمدة، ولم يتبق سوى أربعة أعمدة من 16 عموداً“.

وأضاف ”الإرهابيون دمروها..طبعا الأضرار بالغة“، إلا أن بعض الأعمدة المنهارة لم تدمر وتمكن إعادتها باستخدام وسائل الصيانة الحديثة.

واستدرك :“وقعت بعض الأضرار أيضا ولكنها أقل خطورة بواجهة مسرح روماني، حيث اقتصرت الأضرار على جزء تم ترميمه وليس جزءًا أصلياً“.

وأوضح حفيان أن المتشددين ألحقوا أضراراً خلال احتلالهم الثاني للمدينة أقل من فترة احتلالهم الأول، عندما دمروا قوساً أثرياً عمره 1800 سنة ومعبد بعل شمين الذي يبلغ عمره نحو ألفي عام.

وأضاف ”الأعمال في هذين المكانين ليسا في خطر التدمير الذي حصل في المرحلة الأولى من الاحتلال في عام 2015.

وتشتهر تدمر الواقعة على بعد نحو 215 كيلومترا شمال شرقي دمشق، باسم لؤلؤة الصحراء الواقعة، وكانت فيما مضى مدينة مزدهرة على الطريق التجاري القديم المعروف بطريق الحرير .

وسيطر داعش في 21 مايو 2015 على مدينة تدمر الأثرية المدرجة على لائحة اليونيسكو للتراث العالمي بعد اشتباكات عنيفة ضد قوات الجيش السوري.

وأقدم عناصره في 21 يونيوعلى تفخيخ المواقع الأثرية في مدينة تدمر بالألغام والعبوات الناسفة واستهدف التنظيم عدة أوابد أثرية في تدمر منها معبد بعل شمين الذي تم تفجيره ،واغتال التنظيم المدير السابق للآثار في مدينة تدمر خالد الأسعد (82 عامًا) وعلق جثته أمام المارة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com