49 نائبًا ليبيًا يقاطعون الحوار السياسي على خلفية هجوم الهلال النفطي

49 نائبًا ليبيًا يقاطعون الحوار السياسي على خلفية هجوم الهلال النفطي

المصدر: إرم نيوز ـ خالد أبو الخير / جهاد ضرغام

ارتفع عدد النواب الليبيين المقاطعين للجنة الحوار السياسي، احتجاجاً على هجوم المليشيات على مناطق الهلال النفطي إلى 49 نائباً.

وانضم النائب الثاني لرئيس مجلس النواب الليبي الدكتور احميد حومه، ورئيس لجنة الدفاع والأمن القومي ”طلال عبدالله الميهوب“، ونائب مقرر مجلس النواب النائبة ”صباح جمعه“، إضافة إلى 46 نائباً آخرين أعلنوا مقاطعتهم في وقت سابق.

وكان النواب المقاطعون أصدروا بيانا وصل ”إرم نيوز“ نسخة منه، حملوا فيه ”المسؤولية القانونية والاخلاقية عن الهجوم على الهلال النفطي إلى المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، ومسؤولية كل ما يترتب على هذا العمل الارهابي الجبان من تدمير لممتلكات الشعب الليبي وتقويض تحقيق الوفاق الوطني“. حسب البيان.

وأكد النواب في البيان، انسحابهم ومقاطعتهم للحوار السياسي بكافة مساراته، وطالبوا أعضاء المجلس الرئاسي ”علي القطراني وعمر الاسود وفتحي المجيبري بالانسحاب فورا من ما يسمى المجلس الرئاسي وإعلان استقالتهم“.

ووكان المتحدث باسم البرلمان عبد الله بليحق، قد قال في وقت سابق اليوم، إن 46 نائبًا أعلنوا مقاطعتهم للحوار السياسي، احتجاجًا على الهجوم الذي استهدف الموانئ النفطية، من قبل الجماعات المتطرفة بمشاركة قوات أجنبية من “ قوات المعارضة التشادية“، وبدعم من وزارة الدفاع في حكومة الوفاق، ودعم من دول أجنبية.

وأضاف أن المقاطعة جاءت أيضًا، بعد تعريض المصدر الوحيد لرزق الشعب الليبي للدمار، معتبرًا أن ذلك يقوّض الحوار السياسي الليبي.

وشنت سرايا الدفاع عن بنغازي، التابعة لمجلس شورى مجاهدي بنغازي المتشدد، ومسلحون منتمون لتنظيم القاعدة، هجومًا فجر أمس استهدف منطقة الهلال النفطي، وسيطروا على أجزاء من بلدات المنطقة، ومطار ميناء راس لانوف.

وتمكن الجيش الليبي من صد الهجوم المفاجئ، واستعاد ما خسره لصالح المسلحين، بانتظار استكمال عملية ملاحقة الجيوب والفلول الهاربة في الصحراء المحيطة بالمنطقة .

وبلغت خسائر الجيش الليبي في معارك الهلال النفطي 13 قتيلًا بالإضافة إلى عشرات الجرحى، مع استمرار عملية  طرد ما تبقى من فلول المتشددين في المنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com